أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






حل اسألة الفصل الثاني من كتاب المنير

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، إجابة اسألة الفصل الثاني********** 1- أ- عرف الإستعاذة لغة ..



01-23-2012 07:04 صباحا
وفاء أم البنات
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 11-20-2011
رقم العضوية : 3172
المشاركات : 21
الدولة : مصر
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
إجابة اسألة الفصل الثاني
**********
1- أ- عرف الإستعاذة لغة واصطلاحاً؟ ب- بينمعنى عبارة [(أعوذ بالله): خبر لفظاً، دعاء معنى].

ج- الإستعاذة لغة: الإلتجاء والإعتصام والتحصّن. وهي مصدرمن الفعل (استعاذ) أي: طلب العوذ والعياذ.
واصطلاحاً: هي لفظ يحصل به الإلتجاء إلى الله والإعتصام والتحصّن به من الشيطان الرجيم عند إرادة قراءةالقرآن الكريم.
ومعناها:اللهم أعذني من الشيطان الرجيم

*****

2- ما الصيغة المختارةللاستعاذة عند قراءة كتاب الله تعالى؟

هي: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم). وهي الصيغة التي وردت في القرآن الكريم، قال تعالى: "فَإِذا قَرَأتَ القرْآن فاستعذ بالله من الشَّيطان الرجيم" [النحل:98}
*****

3- جاء طلب الاستعاذة فيكتاب الله بصيغة الأمر. وقد حمله بعض القراء على الوجوب وحمله جمهورهم على الندب؟
ناقش مبينا أ - أدلة القائلين بالندب.

أن الإستعاذة مستحبة.وهو قول جمهور القراء والفقهاء وحملوا الأمر في الأية على ندب

روى مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح الصلاة بالتكبير والقراءة بالحمد لله رب العالمين) صحيح مسلم

^_^

ب-أدلة القائلين بالوجوب.:
الوجوب. وهو قول عطاء والثوري وحكاه ابن الجزري عن داودوأصحابه ونسبه إلى الفخر الرازي.
ودليل هؤلاء أن طلب الإستعاذة جاء بصيغة الأمر،والأمر يفيد الوجوب أصلاً ولا صارف له عن الوجوب هنا، ولأن النبي صلى اللهعليهوسلم واظب عليها، ولأنها تدرأ الشيطان عند القراءة وهو واجب، وما لا يتم الواجبإلا به فهو واجب
^_^
ت -الرأي المختار.
والقول أنه مندوب هو الراجح وعليه العمل، لما روي من ترك النبي صلى الله عليه وسلم لها. وكفى بهذا صارفاً للأمر من الوجوب إلى الندب.
*****

4- أ- متى يستحب الجهربالإستعاذة؟
1- إذا كان القارئ يقرأ جهراًبوجود من يستمع له. لأن الجهر بالتعوذ إظهار لشعائر القراءة ومدعاة لإنصات السامع.وإذا أخفي التعوذ لم يعلم السامع بالقراءة إلا بعد أن يفوته من المقروء شيء. وهذاالمعنى هو الفارق بين القراءة خارج الصلاة وفي الصلاة، فأن المختار في الصلاةالإخفاء لأن المأموم منصت من أول الإحرام بالصلاة
2- إذا كان القارئ معجماعة يقرؤون بالتتابع وكان هو المبندئ بالقراءة.


^_^

ب- متى يستحب الإسرار بها؟

المواطنالتي تستحب فيها الإسرار بالإستعاذة:-
1- إذا كان القارئ يقرأسراً.
2- إذا كان يقرأ خالياً سواء أقرأَ سراً أم جهراً.
3- إذا كان مع جماعة يقرؤون بالتتابع ولم يكن هو المبندئ بالقراءة.
4- إذا كان في الصلاة سواء أكانت الصلاة سرية أم جهرية، وكان هو فيها إماماً أو مأموماً أو منفرداً

^_^
ث -ما فوائد الجهر بها؟

فوائد الجهربالإستعاذة:
1- بيان افتتاح القراءة.
2- استحضار قلب القارئ.
3- إنصات السامع.
4- طرد وساوس الشيطان وخواطر السوء.
*****
5- ما الأوجه الجائزةللإتيان بها بالإستعاذة عند اقترانها:

أ -بأول السورة.
اقتران الاستعاذة باول السورة:
اقترنت الاستعاذة بأول السورة، بإستثناء سورة براءة، فيجوز لجميع القراء أربعة أوجه مع البسملة.
الأول: قطع الجميع: أي ان القارئ يقف بين الاستعاذة والبسملة، ويقف بين البسملة وأول السورة.
الثاني: وصل الجميع: أي وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة جملة واحدة
الثالث: قطع الأول،ووصل الثاني بالثالث: أي الوقف على الاستعاذة، ووصل البسملة بأول السورة.
الرابع: وصل الأول بالثاني، وقطع الثاني عن الثالث، أي وصل الاستعاذة بالبسملة والوقف عليها،والابتداء بأول السورة.
وإذا ابتدأ القارئ بسورة التوبة فليس له الإتيان بالبسملة،ويجوز له وجهان هما الوقف على الإستعاذة، ووصلها بأول السورة.

^_^.

ب- بغير أول السورة



أ - اقتران الاستعاذة بغير اول السورة:

له وجهان

الاول : وصل الاستعاذة بمابعدها.

الثاني: الوقف على الاستعاذةوقطعها عما بعدها.



⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩



وإذا ابتدأ من أثناء سورة فله الإتيان بالبسملة وعدمه
*****
6-ما الوجه الممتنعللبسملة عند الوصل بين صورتين؟
ج _ هو أن يصل آخر السورةبالبسملة ويقف، ثم يبتدئ بالسورة التالية، ووجه امتناعه أن البسملة لأول السورةوليست لآخرها.
*****
7- ما الأوجه الاختياريةالجائزة لمن وصل آخر سورة متقدمة على سورة براءة بأول براءة؟
ج -إذا وصل القارئ آخرسورة باول سورة براءة حينئذ لا يخلو الأمر من حالتين:
الأول:
أن تكون السورة الأولىهي الأنفال أو أي سورة قبل سورة التوبة في ترتيب المصحف. فيجوز للقارئ ثلاثة أوجهاختيارية دون الإتيانبالبسملة، هي:
الوجه الأول: الوقف على آخر سورة الأنفال، أو أي سورة قبل براءة وذلك بقطع الصوت زمناً يتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة ويجوز الوقف بالسكون المحض أو بالروم أو بالإشتمام فيما يصح الوقف عليه بهما.
الوجه الثاني السكت: أيقطع الصوت عن آخر الكلمة لمدة يسيرة، وهو دون زمن الوقف عادة، ويكون من دون تنفس،ثم البدء بسورة براءة، ويجوز فيه: السكون المحض والروم والإشتمام، فيما يصح الوقف عليه بهما.
الوجه الثالث: الوصل بغير سكت مع مراعاة حكم القلب، أي قلب التنوين إلى ميم في لفظ "عَلِيمُ"في آخر الأنفال والنساء، و"قَدِيرُ" في آخر المائدة. و"رَّحِيمُ"في آخر الأنعام، وإخفاء الميم المنقلبة مع الغنة عند الباء في لفظ"بَرَآءَةٌ".
الثاني :
إذا كانت السورة الأولى بعد سورة براءة في ترتيب المصحف فيجوز حينئذ وجه واحد فقط وهو الوقف من دون البسملة، ويمتنع الوصل والسكت، وإذا كرَّر القارئ سورة براءة فيمتنع الوصل والسكت أيضاً.

*****

تم بحمد الله



تم تحرير الموضوع بواسطة :وفاء أم البنات
بتاريخ:01-23-2012 07:32 صباحا

توقيع :وفاء أم البنات
لاإله إلاالله
محمد رسول الله
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵





الكلمات الدلالية
حل ، اسألة ، الفصل ، الثاني ، من ، كتاب ، المنير ،


 







الساعة الآن 10:00 مساء