أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )

[IMG]http://www.arabsys.net/pic/bsm/13.gif[/IMG] حسن الخُـلق لفضيلة الشيخ سالم العجمي الحمد لله والشكر له على توفي ..



10-16-2009 06:35 مساء
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
13

حسن الخُـلق
لفضيلة الشيخ
سالم العجمي



الحمد لله والشكر له على توفيقه العام؛ وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ تفرد بالجلال والتمام؛ وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه هداة الأنام ومصابيح الظلام .
أما بعد:
فإن حسن الخلق جامع لأبواب الخير؛ ومفتاح لسبل البر؛ من وفقه الله إليه فقد حاز فضلاً عظيماً؛ وسبق سبقاً كبيراً؛ وقد أعظم الله ﻷ منزلته حتى قال بعض السلف: " لكل شيء أساس؛ وأساس الإسلام الخلق الحسن " .
ومن أجل ذلك فقد أثنى الله ـ على خير خلقه محمد salla بما فضّله به من حسن الخلق؛ فقال تعالى: ( وإنّك لعلى خلق عظيم ).
فما بالُك بأمر عظمه الله ﻷ ؟ .


ولما سئلت عائشة رضي الله عنها عن خلقِ رسول اللهsalla قالت:
«كان خلقه القرآن»؛
أي كان متمسكاً بآدابه وأوامره ونواهيه؛ وما يشتمل عليه من مكارم الأخلاق ومحاسن الأمور salla .


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩





وحقيقة حسن الخلق؛ بذل المعروف وكف الأذى وطلاقة الوجه؛ وأن يحتمل ما يكون من الناس؛ وأن يأخذ النفس نحو الأحمد من الأفعال بين الناس؛ ويكون سمحاً بحقوقه؛ لا يطالب غيره بها، ويوفي ما يجب لغيره عليه منها.


فمن أراد الله به خيراً وفقه لمحاسن الأخلاق؛ فإن ذلك هو الفضل العظيم؛ ولذلك قال النبي salla البر حسن الخلق »؛ والبر هو الخير الكثير.


ومن رأى عظيم منزلة حسن الخلق في الشريعة؛ سعى سعياً حثيثاً ليكون له النصيب الأعظم من ذلك.
فإن حسن الخلق مثقّل لميزان العبد يوم القيامة؛ فقد قال النبيsalla :
« ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن ».
كما أنه أكثر ما يَدخُل به الناس الجنة؛ فقد سئل رسول الله salla عن أكثر ما يدخل الناس الجنة، فقال:
« تقوى الله وحسن الخلق » .
وهو دليل على كمال إيمان العبد؛ قال salla :
« إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ».


وكفى به قدراً أنه وسيلة إلى محبة الله للعبد؛ وأن صاحبه قريب المنزلة يوم القيامة من خير الورى محمد salla ؛ وقد جاءت بذلك الأحاديث الصحيحة؛
سئل رسول اللهsalla : من أحب عباد الله إلى الله؟
قال: « أحسنهم خلقا »؛
وقال salla : « من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً».
فهذه الأحاديث النبوية الكريمة مما يشحذ الهمم لبلوغ تلك المنازل بالعمل الدؤوب على تحصيلها؛ على أن همم الناس تختلف في هذا المضمار؛ والله هو الهادي إلى أقوم سبيل .


ومما يدل على عظيم منزلة الأخلاق؛ ملازمة النبيsalla الدعاء بأن يحسن الله خلقه؛ وهذا تشريع لأمته لتحذوَ حذوه؛
فكان يقول في دعائه: « اللهم كما حسنت خَلْقي فحسن خُلُقي».
وكان من دعائه salla :
« اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت؛ واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت ».
كما أن حسن الخلق عون على الدِّين والاستقامة؛ قال الإمام محمد بن سيرين : " كانوا يرون حسن الخلق عوناً على الدين".


وقال عبد الرحمن بن مهدي:" ليتق الرجل دناءة الأخلاق كما يتقي الحرام" .
وحسن الخلق من شيم أهل المروءات ؛ قال الشافعي : "للمروءة أركان أربعة : حسن الخلق، والسخاء، والتواضع، والنسك " .
وقال علي رضي الله عنه : " أكرم الحسب حسن الخلق " .


هذا وإن من أوسع الأبواب إلى محاسن الأخلاق؛ طلاقة الوجه والبشرُ عند اللقاء؛ فإن الابتسامة دليل على حسن الخلق؛ وتوطِّنُ النفس على الأخذ بمحاسن الأخلاق؛ كيف لا؛ والنبي salla يقول:
« تبسمك في وجه أخيك صدقة »؛
وقال جرير بن عبد الله البجلي: « ما حجبني رسول الله salla منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسم في وجهي ».


فكم هو جميل أن نجعل الابتسامة عنواناً لنا حين مخاطبة الناس ومحادثتهم؛ وما ذلك إلا لأن الابتسامة مفتاح للقلوب؛ وسبيل إلى التآلف والتواصل.


ومن الخطأ الفاحش عند بعض الناس؛ ظنه بأن التبسم في وجوه الناس يجرئهم عليه؛ أو أنه لا يليق بالسمت والرزانة؛ فتجد أحدَهم إذا سلَّم على الناس أو خاطبهم أقبل عليهم بوجه عبوس وكأنه مغضبٌ من أمر ما؛ وهذا خطأ بالغ جسيم؛ وهو من تلبيس الشيطان؛ فالسمت وقوة الشخصية ليست بترك التبسم ومحاسن الأخلاق؛ بل إن التعامل بهذا المنطق دليل الجفاء والغلظة؛
قال الحارث بن جزء: " يعجبني من القراء كل طليق مضحاك؛ فأما الذي تلقاه ببشر؛ ويلقاك بوجه عبوس كأنه يمن عليك؛ فلا أكثر الله في المسلمين مثله" .


والهيبة لا يُنقصها حسن الخُلق في التعامل مع الناس؛ والتبسم في وجوه الخلق؛ فقد كان سلف الأمة أحسن الناس أخلاقاً؛ وأعظمهم هيبة في قلوب الناس؛ قال ضرار بن حمزة يصف عليّ بن أبي طالب: " كان واللهِ يجيبنا إذا سألناه؛ ويأتينا إذا دعوناه، ونحن والله مع تقريبِه لنا وقربِه منّا؛ لا نكلمه هيبةً له، يعظِّمُ أهل الدين؛ ويحب المساكين؛ لا يطمع القوي في باطله ولا ييأس الضعيف من عدله " .
ومن محاسن الأخلاق؛ أن يكون هيناً ليناً مع الناس؛ متواضعاً لهم؛ قريباً منهم؛ يصغي إلى حاجاتهم؛ فإن بعض الناس تكون له الحاجة عندك فلا يستطيع أن يفصح بها إليك بسبب خجله؛ فإن لم تجعل له باباً على نفسك بأن تجرِّأَه على نفسك بعض الجرأة؛ كأن تخلو به وتسأله عن حاجته؛ فلن يبلغ إليك بحاجته؛ وقد بين لنا ذلك معلمُ الناس الخيرsalla أتم بيان؛ بقوله وفعله؛
فقد قالت عائشة رضي الله عنها: إن أبا بكر
رضي الله عنه استأذن على رسول الله salla وهو مضطجع على فراشه؛ فأذن له وهو كذلك؛ فقضى إليه حاجته ثم انصرف؛ ثم استأذن عمر رضي الله عنه؛ فأذن له وهو على تلك الحال؛ فقضى إليه حاجته ثم انصرف؛ ثم استأذن عليه عثمان رضي الله عنه ؛ فجلس salla وقال لعائشة: اجمعي عليك ثيابك؛ فقضى إليه حاجته ثم انصرف؛ فقالت عائشة : يا رسول الله: مالي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر كما فزعت لعثمان؟ فقال salla :« إن عثمان رجل حيي وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إلي في حاجته ».


فصلى الله وسلم وبارك وأنعم على معلم الناس الخير؛ الذي أتم الله به الدين؛ وهداه إلى أحسن الأخلاق وأعظمها.
فمن الخطأ الذي يصنعه البعض؛ أنه قد يدخل عليه بعض الناس في حاجة لا يريد أن يطلع عليها أحد؛ وهو قد جلس في جماعة من الناس؛ فيسأل هذا الداخل عن حاجته؛ فإذا قال له: إنّ حاجتي خاصة أريدها بيني وبينك؛ قال: لا؛ فالأمر عادي؛ وليس عندي إلا فلاناً وفلاناً أصحابي؛ فيعود المرء منه دون إبلاغه حاجته.
وهذا من سوء التصرف؛ فإن طباع الناس تختلف؛ وقد يكون هذا المرء حيياً؛ أو لا يريد أن يُظهر حاجته أمام الناس لأنها تتعلق بأمر خاص؛ أو حفاظاً على كرامته؛ أو خوفاً من ردّ حاجته؛ فإذا بهذا يحرجه ويجرحه في آن واحد .
وكأن من يفعل هذا الفعل لا يريد بتصرفه ذلك إلا إيجاد العذر لنفسه لردّ حاجة من جاءه؛ فيعتذر بعد ذلك بأنه سأله في محضر الناس؛ فلا هو بالذي أمضى حاجته وأعانه على إتمامها؛ ولا بالذي جعل لنفسه عذراً مقبولاً عند العقلاء .
فملاحظة حاجات الناس ومعرفة سبل التعامل معها؛ من أعظم الدلائل على حسن أخلاق صاحبها .
عباد الله:
هذا وإن أولى الناس بالمعاملة الحسنة وحسن الخلق هم أهل البيت؛ الزوجة والأبناء؛ فالعجب أن بعض الناس يقصر ابتسامته وتخلقَه بالأخلاق الحسنة المصطنعة على الناس؛ فإذا عاد إلى بيته صار وكأنه وحش كاسر؛ لا يبتسم ولا يهذب ألفاظه؛ بل يعود فظاً غليظاً؛ كأنه يمتن على أهل بيته بما ينفقه عليهم؛ ويهيؤه لهم من سبل المعيشة؛ ونسي أن أولى الناس بكل حسنى هم أهل البيت؛ وأنهم مقدمون على كل أحد .
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم..
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين؛ والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فإن الخلق الحسن قد يكون غريزة في المرء، وقد يكون مكتسباً يكتسبه المرء من خلال البحث عنه في مظانّه، ومن المعلوم أن الحكيم يزداد بمجالسته أولي الأحلام والنهى رأياً ؛ والعالم بمخالطة العلماء علماً، فلا يُنكَر أن يكون ذو الخلق الجميل يزداد حسْنَ خلق بمجالسة أولي الأخلاق الحسنة؛ قال الأشعث ابن قيس يوماً لقومه: " إنما أنا رجل منكم، ليس في فضل عليكم، ولكني أبسط لكم وجهي، وأبذل لكم مالي، وأقضي حقوقكم، وأحوط حريمكم، فمن فعل مثل فعلي فهو مثلي، ومن زاد علي فهو خير مني؛ ومن زدت عليه فأنا خير منه .
قيل له يا أبا محمد ما يدعوك إلى هذا الكلام ؟ قال أحضهم على مكارم الأخلاق " .
ومما لا بد أن يعلمه المسلم أنه مأمور بتحسين خلقه؛ وإن غلبته نفسه على بعض الطباع الدنيئة فلا يستسلم ويقول: هذه سجيتي ولا أستطيع تغيير طبعي؛ فإن سوء الخلق أمرٌ مذموم؛ يجب على المسلم أن يتجنبه؛ وقد جاء من الأخبار والآثار ما يدل على أن العبد يمكنه تحسين خلقه، وأعظم ما يدل على ذلك أمر النبيsalla به كما في قوله: « وخالق الناس بخلق حسن ».


فهذا بيان على أن تحسين الخلق من تمام الدين؛ وأنه لا تتم التقوى إلا به، وإنما أفرده النبيsalla بالذكر؛ للحاجة إلى بيانه، فإن كثيراً من الناس؛ يظن أن التقوى هي القيام بحق الله دون حقوق عباده، فنصsalla على الأمر بإحسان العشرة للناس؛
فإنه salla كان قد بعث معاذاً رضي الله عنه الذي وصاه بهذه الوصية إلى اليمن معلماً لهم ، ومفقهاً وقاضياً؛ ومَن كان كذلك فإنه يحتاج إلى مخالقة الناس بخلق حسن؛ ما لا يحتاج إليه غيره ممن لا حاجة للناس به ولا يخالطهم، وكثيراً ما يغلب على من يعتني بالقيام بحقوق الله والاعتكاف على محبته وخشيته وطاعته؛ إهمالُ حقوق العباد بالكلية أو التقصير فيها؛ والجمعُ بين حقوق الله وحقوق عباده عزيز جداً لا يقوى عليه إلا الكُمَّل من الأنبياء والصديقين .
فينبغي على العاقل الحرص على التزود من الأخلاق؛ وأن يجني ثمارها اليانعة كلما تيسر له سبيل إلى ذلك؛ ويجعل الطريق إلى ذلك قيامه بحقوق المسلمين؛ في أن يحب لهم ما يحب لنفسه، وأن يتواضع لهم ولا يفخر عليهم ولا يختال، ولا يتكبر ولا يعجب؛ وأن يوقر الشيخ الكبير، ويرحم الطفل الصغير ، ويعرف لكل ذي حق حقه، مع طلاقة الوجه وحسن التلقي ودوام البِشر، كما قيل:
وما اكتسبَ المحامدَ طالبوها
بمثل البشر والوجه الطليقِ
وعليه بلين الجانب، وحسن المصاحبة، وسهولة الكلمة ، مع إصلاح ذاتِ بين إخوانه، وتفقد أقرانه وأخدانه وجيرانه، وأن لا يسمع كلامَ الناس بعضهم في بعض، وأن يبذل معروفه لهم لوجه الله؛ لا لأجل غرض؛ مع ستر عوراتهم ؛ وإقالة عثراتهم، وإجابة دعواتهم؛ وأن لا يقف مواقف التهم؛ وأن يحلم عنْ مَنْ جهل عليه، ويعفو عن من ظلم؛ قال الحسن : معالي الأخلاق للمؤمن: قوة في لين، وحزم في دين، وإيمان في يقين، وحرص على العلم، واقتصاد في النفقة، وبذل في السعة، وقناعة في الفاقة، ورحمة للمجهود، وإعطاء في كرم، وبر في استقامة .
عباد الله:
وكما أن تحسين الأخلاق أمر واجب ومحمود؛ فتجنب أخلاق السوء أمر لازم مؤكد؛ لأن سوء الخلق باب من أبواب الإثم؛ وينفر الناس ممن اتصف به؛ ولذلك قيل: " من ساء خلقه قلّ صديقه "؛ وقال الحسن : " من ساء خلقه عذّب نفسه " .
وعلى المسلم أن يصاحب من يدلّه على محاسن الأخلاق؛ وينهاه عن مساوئها؛ فإن الصاحب الناصح من خير ما يستفيده المسلم في حياته؛ قال الفضيل بن عياض : " إذا خالطْتَ فخالط حَسَن الخلق، فإنه لا يدعو إلا إلى خير، وصاحبه منه في راحة؛ ولا تخالط سيّء الُخلق؛ فإنه لا يدعو إلا إلى شر؛ وصاحبه منه في عناء، ولأنْ يصحبَني فاجرٌ حَسَن الُخلُق؛ أحبّ إليَّ مِن أن يصحَبَني قارئ سيء الخلق، إن الفاسق إذا كان حَسن الخلق عاش بعقله وخف على الناس وأحبوه، وإن العابد إذا كان سيئ الخلق ثقل على الناس ومَقَتوه " .
اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت؛ واصرف عنّا سيئها؛ لا يصرف عنّا سيئها إلا أنت .
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "

⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


10-31-2009 07:00 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
خادم للقرآن
الإدارة العامة للإخوة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-18-2009
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1068
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 21
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
اللهم حسن اخلاقنا هعلى الوجه الذى يرضيك عنا اللهم امين بارك الله فيكم والله
توقيع :خادم للقرآن
قال شيخنا الألبانى رحمه الله " ليس الامر بكثير علم ولا كبير عمل وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله يظن أحدهم أنه حفظ آيه أو آيتين أو حديث أو حديثين أنه صار شئ كبير عند الله ليس الامر كذلك عند الله وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله "


10-31-2009 11:04 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أمة للرب
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-21-2009
رقم العضوية : 16
المشاركات : 824
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
جزاك الله خيرا ام حموزة فعلا كنت بحاجة الى هذه التذكرة جاءت في وقتها نفع الله بك اللهم حسن خلقنا كما حسنت خلقتنا وباعد بيننا وبين النار

جزاك الله خيرا اخيتي

10-31-2009 01:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
ام محمد
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-19-2009
رقم العضوية : 295
المشاركات : 20
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

11-01-2009 08:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: خادم للقرآن;3217 »
اللهم حسن اخلاقنا هعلى الوجه الذى يرضيك عنا اللهم امين بارك الله فيكم والله


اللهم آمين وجزاكم الله خيرًا
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "


11-01-2009 08:42 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام شيماء;3218 »
جزاك الله خيرا ام حموزة فعلا كنت بحاجة الى هذه التذكرة جاءت في وقتها نفع الله بك اللهم حسن خلقنا كما حسنت خلقتنا وباعد بيننا وبين النار

جزاك الله خيرا اخيتي



اللهم آمين وجزاكِ الله خيرًا
أختي أم شيماء
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "


11-01-2009 08:45 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام محمد;3220 »
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


جزاكِ الله خيرًا
أختي أم محمد
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "


11-03-2009 12:40 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
ام عبدالله
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 93
المشاركات : 95
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
بارك الله فيكي ام حمزة وجعل ماتقدمين وتذكرين به في موازين حسناتك
اسال الله ان يحسن خلقنا حتى يجمعنا باحاسن البشر اخلاقا صلى الله عليه وسلم
في جنته سبحانه وهو على ذلك قدير
اشهد الله اني احبك في الله

11-03-2009 04:02 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
خادمه القرآن والسنه
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-21-2009
رقم العضوية : 15
المشاركات : 94
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حسن الخلق (للشيخ : سالم العجمي )
اللهم انا نسالك الهدى والتقوى والعفاف
وحسن الخلق

بورك فيكِ اختي على التذكره المهمه في وقتنا هذا

جزاكِ الرحمن الجنه




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 12:03 مساء