أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






حكم الخروج على الحكام المسلمين - الفتن - هل كل من يموت شهيد ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله عزوجل نرى ما يحدث فى هذه الأيام من الفتن والخروج على الحكام وغيرها اقرء اولاً ..



02-18-2011 12:07 صباحا
خادم للقرآن
الإدارة العامة للإخوة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-18-2009
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1068
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 21
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله عزوجل
نرى ما يحدث فى هذه الأيام من الفتن والخروج على الحكام وغيرها اقرء اولاً هذا المقال وستعرف الصواب
من هم الشهداء
"
شهيد البيئة" لمن قتل وهو يحافظ على نظافة بلدته،
أو "شهيد الفن" لمن مات وهو يقوم بجهاد فني
أو "شهيد العروبة" ولو كان هذا مقتولاً في عصبية قومية جاهلية،
أو "شهيد الحرية"، أو "شهيد العلم"،
شهيد الثورة.....
وغيرها من الأوصاف التي قد يكون في أكثرها مضادة لحكم الله ورسوله، وهذه كلها دعاوى باطلة وتسميات زائفة أرخصت بها منزلة الشهادة العظيمة التي جاء الإسلام برفع مكانتها وإعلاء شأنها، وأصحاب الأوصاف السابقة الذكر لا يجوز لأحد أن يطلق عليهم شهداء، لأنها تخالف الأصول الشرعية.
في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه المشهور: «الأعمال بالنية، ولكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها، فهجرته إلى ما هاجر إليه»
اذن من خرج للمظاهرات رغم عدم شرعيتها ونعلم جميعا انها خرجت لأمر دنيوى وليس تعصبا للدين ابدا.... وفتح باب للفتنة وباب للخراب وباب لتدخل ممن ينتظرون فرصة لهدم الأمة ..
انها بدأت سلمية ولكن اوصلتنا لما نحن فيه الآن من فرقة وشقاق وتعطيل للمصالح وديون فوق الديون ..


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩



هل هم شهداء حقا ؟!

نعم النظام فاسد وله اخطاء كثيرة
واتمنى من الله ان ينعم علينا بمن هو افضل منه
..ولكن هو ابتلاء من الله لأننا ظلمنا انفسنا وانتشر الفساد بيننا وخربت الذمم وتعصبنا وغضبنا لغير الله..
فكان اولى بنا ان نتصالح مع الله ونتصالح مع انفسنا ..فهو السبيل الآمن لتحقيق رقى هذه الأمة
اتمنى من الله ان يرحم كل من مات فى هذه المظاهرات سواء عمدا او قصدا
عسى نفهم بقى يعني ايه شهيد
مش كل حاجه تحصل يقولوا عليها شهيد
اهم شيء النيه
احيانا الانسان يطلب الشهاده ويكون نفسه يموت شهيد
وعلشان ربنا بيحاسبنا على النيه حتى ولو مات
على سريره ربنا يجعله شهيد
لانه صادق مع الله ونيته صادقه بدون معارك
او قتل بيكتب عند الله شهيد
ما اعظمك يا الله
علينا نعظم الله في قلوبنا قبل ان نعظم الوطن
مصر اواي بلد ايا كانت
محدش هيخد معاه حاجه وياريت تسيب لولادك حاجه تنفعهم
يعني علمهم وخلي قلوبهم عمرانا بحب الله والاخره والجنه
زي ما بتعلمهم حب الوطن
اليس حب الله والخوف منه وطلب الجنه افضل
انا جبت شوية احاديث ويمكن لعل وعسى الناس نستفيد
ونبطل كلمه شهيد
خلي علمه عند الله ربنا يغفر للجميع ويرحمهم
ويرحم جميع اموات المسلمين
216- وعن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- قال : لما كان يوم خيبر أقبل نفرٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: فلانٌ شهيدٌ ، وفلانٌ شهيدٌ، حتى مروا على رجل فقالوا: فلانٌ شهيدٌ. فقال النبي صلى الله عليه وسلم :" كلا إني رأيتهُ في النار في بُردة غلها - أو عباءة" رواه مسلم [343].
- وعن أبي قتادة الحارث بن ربعي- رضي الله عنه - عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قام فيهم ، فذكر لهم إن الجهاد في سبيل الله ، والإيمان بالله أفضل الأعمال ، فقام رجلٌ فقال: يا رسول الله ، أريت أن قتلتُ في سبيل الله ، تكفرُ عني خطاياي؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :" نعم إن قتلت في سبيل الله وأنت صابرٌ محتسبٌ مقبلٌ غير مدبر" ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" كيف قلت؟" قال : أرابت إن قتلتُ في سبيل الله ، أتكفر عني خطاياي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" نعم وأنت صابرٌ محتسبٌ ، مقبلٌ غير مدبر إلا الدين فإن جبريل قال لي ذلك" رواه مسلم [344].
الشرح
قال المؤلف -رحمه الله - في بيان فضيلة الجهاد في سبيل الله والشهادة، فالجهاد في سبيل الله ذروة سنام الإسلام، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم والشهادة في سبيل الله تكفر كل شيء إلا الدين، وكذلك إذا غلّ الإنسان شيئاً مما غنمه يعني أخفاه وجحده، ففي الحديث الأول أن نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر أقبلوا - يعني على النبي صلى الله عليه وسلم - وهم يقولون: فلان شهيد، فلان شهيد حتى مروا على رجل فقالوا: فلان شهيد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :" كلا..." الحديث .
والبردة نوع من الثياب، العباءة معروفة ، غلها : يعني كتمها ، غنمها من أموال الكفار وقت القتال ، فكتمها يريد أن يختص بها لنفسه، فعُذب بها في نار جهنم، وانتفت عنه هذه الصفة العظيمة وهي الشهادة ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" كلا" ، يعني ليس بشهيد؛ لأنه غلّ هذا الشيء البسيط، فأحبط جهاده ، نسأل الله العافية، وصار في النار، قال الله تعالى : (وَمَا كَانَ لِنَبِيّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) (آل عمران:161) ، ففي هذا دليلٌ على أنه لا ينبغي لنا أن نحكم على شخص بأنه شهيد، وإن قُتل في معركة بين المسلمين والكفار، لا نقول : فلان شهيد لاحتمال أن يكون غل شيئاً من الغنائم أو الفيء، ولو غلّ قرشاً واحداً، أو مسماراً زال عنه اسم الشهادة، وكذلك لاحتمال أن تكون نيته غير صواب، بأن ينوي بذلك الحمية أو أن يُرى مكانُه.
ولهذا سئل النبي عليه الصلاة والسلام عن الرجل يُقاتل شجاعة ، ويقاتل حمية، ويقاتل ليُرى مكانُه. أي ذلك في سبيل الله ؟ قال :" من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " [345]، والنية أمر باطنى في القلب لا يعلمه إلا الله.
ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام :" ما من مكلوم يكلم في سبيل الله "، أي ما من مجروح يجرح في سبيل الله ، " والله أعلم بمن يكلم في سبيله"، انتبه لهذه القضية جيداً، قد نظن أنه يقاتل في سبيل الله ونحن لا نعلم ، والله أعمل بمن يكلم في سبيله ،" إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثغب دماً، اللون لون الدم، والريح ريح المسك"[346].
ولهذا ترجم البخاري رحمه الله في صحيحه قال : باب لا يُقال فلان شهيد، يعني لا تعين وتقول فلان شهيد إلا إذا عينه الرسول عليه الصلاة والسلام ،أو ذكر عند الرسول صلى الله عليه وسلم وأقره ، فحينئذ يحكم بشهادته بعينه، وإلا فلا تشهد لشخص بعينه.
ونحن الآن في عصرنا هذا أصبح لقب الشهادة سهلاً ويسيراً، كل يُعطى هذا الوسام ، حتى لو قتل ونحن نعلم أنه قتل حمية وعصبية، ونعلم عن حاله بأنه ليس بذاك الرجل المؤمن، مع ذلك يقولون : فلان شهيد، استشهد فلان.
وقد نهى عمر رضي الله عنه أن يقال: فلان شهيد، قال : إنكم تقولن: فلان شهيد ، فلان قُتل في سبيل الله ، ولعله يكون كذا وكذا، يعني غلّ، ولكن قولوا : من قتل في سبل الله أو مات فهو شهيد. عمم ، أما قول فلان شهيد، وإن كان في المعركة يتشحط بدمه ،فلا تقل شهيداً، علمه عند الله، قد يكون في قلبه شيء لا نعلمه. ثم نحن شهدنا أو لم نشهد، أن كان شهيداً عند الله فهو شهيد وإن لم نقل إنه شهيد، وإن لم يكن شهيداً عند الله فليس بشهيد وإن قلنا إنه شهيد، وإذا نقول: نرجو أن يكون فلان شهيداً، أو نقول عموماً: من قتل في سبيل الله فهو شهيد وما أشبه ذلك.
أما الحديث الثاني ففيه دليلٌ على أن الشهادة إذا قاتل الإنسان في سبيل الله صابراً محتسباً مقبلاً غير مدبر فإن ذلك يكفر عنه خطيئاته وسيئاته إلا الدّين، إذا كان عليه دين فإنه لا يسقط بالشهادة؛ لأنه حق آدمي، وحق الآدمي لابد من وفائه.
وفي هذا دليلٌ على عظم الدين، وأنه لا ينبغي للإنسان أن يتساهل به، ومع الأسف الذين يخرجون للميدان لم يخرجوا لرفع رايه الله او كلمة الله او لعز دين الله بل هى امور دنيويه خروجهم للمال والدنيا والاخرة خيرا وابقى من كل هذا
نسأل الله أن يحمينا وإياكم مما يغضبه ، وأن يقضي عنا وعنكم دينه ودين عباده.
اثارة الفتن
(واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)
قالت اسماء عن النبى صلى الله عليه وسلم قال
(أنا على حوضى انتظر من يرد على ,فيؤخذ بناس منة دونى فأقول:أمتى فيقال:لاتدرى مشوا على القهقرى)
اللهم انا نعوذ بك ان نرجع على اعقابنا او نفتن
قال رسولناا الكريم
(أنا فرطكم على الحوض ليرفعن الى رجال منكم حتى اذا اهويت لأناولهم اختلجوا دونى فأقول :أى رب أصحابى فيقول لاتدرى ما احدثوا بعدك)
فيه احاديت كتير عن الفتن بس المقصود
ان الا بيحث الناس على الخروج الى الميدان اعرفوا انه بيخرجكم عن سنة الرسول وشريعه الاسلام بيخرجكم الى طريق الفساد والخراب وليس الاصلاح
كل الا فى الميدان فاسدون فى الارض
قال الله تعالى
(وما يضل به الا الفاسقين الذين ينقضون عهدالله من بعد ميثاقه ويقطعون ماأمر الله به أن يوصل ويفسدون فى الارض أولئك هم الخاسرون)
اتحبون ان تكونوا من الخاسرين ام من الفائزين
لايوجد كلام بعد كلام الله ورسوله
وجب علينا ان نقول سمعا وطاعه
ماذا تنتظرون خروج ابنائكم وبناتكم وازواجكم الى الميدان
ام
ترجعونهم وتتقون الله ورسوله وتكونوا من الفائزين دنيا واخرة
لاتصدقون اى شخص يطلع يتكلم ويقول هذا جهاد بالله عليكى اى جهاد هذا وهو خروج مسلم على مسلم وحرص المسلم على قتل اخيه المسلم والا ثنين بالنار
هل هذا كلام يعقل المسلمون يخرجون يقتلون ببعض
الا يقول هذا الكلام اعرفى انه منافق ويخالف دين الله وسنته
قال رسول الله
من ترك سنتى ليس منى
اتمنى الرساله تكون وصلت ونرجع لربنا ونصلح نفسنا الاول

حكم الخروج على الحاكم
عن أبي بكرة - رضي الله عنه - قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( السلطان ظل الله في الأرض فمن أكرمه أكرمه الله ومن أهانه أهانه الله ) .
قال عمر رضي الله عنه : ( إياكم والفتن فإن وقع اللسان فيها مثل وقع السيف ).
قال عمرو بن العاص رضي الله عنه:
"سلطانٌ عادلٌ خير من مطر وابل.. وسلطانٌ غشوم ..خيرٌ من فتنة تدوم".
قال النبى صلى الله عليه وسلم
(سترون بعدى امورا تنكرونها)
(اصبروا حتى تلقونى على الحوض)
سمعت عبدالله قال:قال لنا رسول الله
(انكم سترون بعدى اثرة وامورا تنكرونها) قالوا :فما تأمرنا يارسول الله؟ قال
(أدوا االيهم حقهم وسلوا الله حقكم)
عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم قال
(من كره من أميره شيئا فليصبر فانه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية)
الشرح
اذا كان الحاكم او الامير فاسق وفاسد يجب علينا طاعته والصبر عليه ومن خرج الى الحاكم ومات ميته جاهليه وهذه اصعب ميته يعنى للاسف الا خرجوا ماتوا ميته جاهليه
لانهم خرجوا لفساد وليس اصلاح
صدقت يارسول الله
قال الله تعالى
(أنا الله مالك الملوك , قلوب الملوك بيدى ,فمن أطاعنى حولت قلوبهم عليه بالرحمة ومن عصانى حولتهم عليه بالنقمة ,فساموهم سوء العذاب ,فلا تشغلوا أنفسكم بالدعاء على الملوك ,ولكن توبوا أعطفهم عليكم)
كلام الله حق ولا يوجد كلام بعد كلام الله
اتمنى الرساله توصل والمفروض نرجع لدينا وندعى ربنا بدل ماندعى للفساد والخراب والخروج عل ىالحكام والمساعده على اثارة الفتن
ارجو ان تكون الدعوة لاللخراب ونعم للاستقرار
اللهم انى اصلحت بيدى وبلسانى واذا لم تقبل دعوتى
سادعو اليك يارب بقلبى للاصلاح
اللهم لا تؤخذنا بما فعل السفهاء منا
اللهم لاتجعلنى من المفتونين واحفظنى من شرهم
هذا الكلام محبة لكم والله وحده يعلم
وحبا للوطن
وليس دفاعا عن احد
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
اللهم بلغت اللهم فاشهد
منقول
توقيع :خادم للقرآن
قال شيخنا الألبانى رحمه الله " ليس الامر بكثير علم ولا كبير عمل وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله يظن أحدهم أنه حفظ آيه أو آيتين أو حديث أو حديثين أنه صار شئ كبير عند الله ليس الامر كذلك عند الله وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله "

⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


02-18-2011 07:59 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
الخطيب الإدريسي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-18-2011
رقم العضوية : 2469
المشاركات : 1
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حكم الخروج على الحكام المسلمين - الفتن - هل كل من يموت شهيد ؟
حسبي الله و نعم الوكيل
اتقوا الله فينا فهذه كلمة حق يراد بها باطل

02-19-2011 12:10 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
اباصهيب
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-19-2011
رقم العضوية : 2475
المشاركات : 24
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حكم الخروج على الحكام المسلمين - الفتن - هل كل من يموت شهيد ؟
جزاكم الله خيرا
على الموضوع

03-16-2011 02:05 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif حكم الخروج على الحكام المسلمين - الفتن - هل كل من يموت شهيد ؟
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: الخطيب الإدريسي;18977 »
حسبي الله و نعم الوكيل
اتقوا الله فينا فهذه كلمة حق يراد بها باطل



الله المستعان
قال الله تعالى:
{
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ
فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْء فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ
إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }[ النساء: 59 ]


فكيف يكون طاعة الله وطاعة الرسول وطاعة ولي الأمر
كلمة حق يراد بها باطل؟!!!

وإنا لله وإنا إليه راجعون

توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
خروج المرأة لصلاة العيد (وجب الخروج على كل ذات نطاق) النفس التواقة
2 1741 النفس التواقة

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 07:33 صباحا