أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






آداب عيادة المريض

[IMG]http://www.sky-bramj.com/upload//uploads/images/1-7c3b1ceb1e.gif[/IMG] عـيادة المريض وبعـض آدابها إن النفوس قـد ..



10-02-2009 01:22 صباحا
راجية حسن الخاتمة
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-05-2009
رقم العضوية : 110
المشاركات : 123
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡



عـيادة المريض وبعـض آدابها


إن النفوس قـد جُـبلت على حبّ من أحسن إليها وأظهر اهتمامه بها ، فإنّ هذه المحبّة تتعاظم في أحوال الضعـف البشري ، حـين يلزم المرء الفراش ، وتصيبه العـلل ، وتنهكه الأدواء ، عندها يكون للزيارة أثرٌ بالغٌ ومدلولٌ عـميقٌ على مدى التعاطف والمواساة التي يقدّمها الزائر لمريضه ، مما يسهم في تقـوية الروابط بينهما .
وقد عمل النبي – صلى الله عليه وسلم – على ترسيخ هذا المبدأ في نفوس أصحابه من خلال ذكر الفضائل العظيمة التي يجنيها المسلم إذا زار أخاه
عـيادة المريض


هي زيارته : وسميت عيادة لأن الناس يعـودون إليه مرة بعـد أخرى .


حكم عـيادة المريض


ذهـب بعـض العـلماء إلى أنها سنة مؤكدة , واختار شيخ الإسلام أنها فـرض كفاية . فـقـد ثبت في الصحيحين قـوله صلى الله عـليه وسلم : (خمس تجب للمسلم على أخيه المسلم : وذكر منها : عـيادة المريض ) وفي لفظ : ( حق المسلم عـلى المسلم ...) وقال البخاري : " باب وجـوب عـيادة المريض وروى قـول النبي صلى الله عـليه وسلم : ( أطعــموا الجائع , وعـودوا المريض , وفكوا العاني) " .




وهذا الحـديث يدل عـلى الوجوب وقال الشيخ ابن عـثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع" (5/173) :
" الصحيح أنها واجب كفائي ، فيجب على المسلمين أن يعـودوا مرضاهم " .



فـضل عـيادة المريض


وورد في فـضلها أحاديث كـثيرة ، منها : قوله صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ ) رواه مسلم (2568) .
خرفة الجنة أي جناها .
شبه ما يحـوزه العائد من ثواب بما يحـوزه الذي يجـتني الثمر .
وللترمذي (2008) قَالَ رَسُتولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَـلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَاد : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا ) حسنه الألباني في صحيح الترمذي .
وروى الْإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ جَابِر رضي الله عـنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ حَتَّى يَجْلِسَ , فَإِذَا جَلَسَ اغْـتَمَسَ فِيهَا ) صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2504) .
وَأَخْرَجَ التِّرْمِذِيُّ (969) عَنْ عَلِيّ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : ( مَا مِنْ مُسْلِم يَعُـودُ مُسْلِمًا غُـدْوَةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُـونَ أَلْفَ مَلَك حَتَّى يُمْسِيَ , وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُـونَ أَلْفَ مَلَك حَتَّى يُصْبِحَ ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ ) صححه الألباني في صحيح الترمذي .
والخريف هو البستان .
وليست عـيادة المريض خاصة بمن يعـرفه فـقط ، بل هي مشروعه لمن يعـرفه ومن لا يعـرفه . قاله النووي في "شرح مسلم" .


حـدّ المـريض الـذي تجـب عـيادته
هو المريض الذي يحـبسه مرضه عـن شهود الناس , أما إذا كان مريضاً ولكنه يخـرج ويشهد الناس فلا تجب عـيادته .
"الشرح الممتع" (5/171) .



عـيادة المـرأة الأجـنبية


ولا حـرج في عـيادة الرجل المرأة الأجنبية ، أو المرأة الرجل الأجنبي عنها ، إذا توفرت الشروط الآتية : التستر ، وأمن الفتنة ، وعـدم الخلوة .
قال الإمام البخاري : " باب عـيادة النساء الرجال , وعادت أم الدرداء رجلاً من أهل المسجد من الأنصار " . ثم ذكر حديث عائشة رضي الله عـنها أنها عادت أبا بكر وبلالاً رضي الله عـنهما لما مرضا في أول مقـدمهم المدينة .
وروى مسلم عَنْ أَنَس : أَنَّ أَبَا بَكْر قَالَ لِعُمَرَ رضي الله عنهم بَعْدَ وَفَاةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : ( انْطَلِقْ بِنَا إلَى أُمِّ أَيْمَنَ نَزُورُهَا ، كَمَا كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَزُورُهَا , وَذَهَبَا إلَيْهَا ) .
قال ابن الجوزي : " وَالأَوْلَى حَمْلُ ذَلِكَ عَلَى مَنْ لا يُخَافُ مِنْهَا فِـتْنَةٌ كَالْعَجُـوزِ " .


عـيادة الكافـر
ولم تكن زياراته - صلى الله عليه وسلم - مقتصرة على أصحابه الذين آمنوا به ، بل امتدت لتشمل غير المؤمنين طمعاً في هدايتهم ، كما فعل مع الغلام اليهودي الذي كان يعمل عنده خادماً ، فقد مرض الغلام مرضاً شديداً ، فظلّ النبي – صلى الله عليه وسلم – يزوره ويتعاهده ، حتى إذا شارف على الموت عاده وجلس عند رأسه ، ثم دعاه إلى الإسلام ، فنظر الغلام إلى أبيه متسائلاً ، فقال له : أطع أبا القاسم ، فأسلم ثم فاضت روحه ، فخرج النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول : ( الحمد لله الذي أنقذه من النار ) رواه البخاري (1356) .


كماحـضر النبي صلى الله عـليه وسلم موت عـمه أبي طالب فـدعاه إلى الإسلام فأبى . متـفـق عليه .
والمصلحة في ذلك قد تكون دعوته إلى الإسلام , أو كف شره أو تأليف أهله ونحو ذلك ..
"فتح الباري" (10/125) .


هل يكرر العـيادة ؟


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩



اختار بعـض العـلماء أنه لا يعـوده كل يوم حتى لا يثـقـل عليه , والصواب أن ذلك يختلف باخـتلاف الأحوال , فـبعـض الناس يستأنس بهم المريض ويـشـق عـليه عـدم رؤيتهم كل يوم , فهؤلاء يسن لهم المواصلة ما لم يعـلموا من حـال المريض أنه يكره ذلك .
حاشية ابن قاسم (3/12) .



لا يـطيل الجـلوس عـند المـريض


ينبغي ألا يطيل الجلوس عند المريض , بل تكون الزيارة خـفيفة حتى لا يشق عليه , أو يـشـق عـلى أهـله ، فإن المريض قـد تـمر به حالات أو أوقات يتألم فـيها من المرض ، أو يفعـل ما لا يحب أن يطلع عليه أحد , فإطالة الجـلوس عـنده يوقعه في الحرج .
إلا أنه يعـمل في ذلك بقرائن الأحوال , فقد يحب المريض من بعض الناس طول الجلوس عنده .
حاشية ابن قاسم (3/12) ، الشرح الممتع (5/174) .



وقـت الزيارة


وأما وقت الزيارة , فلم يرد في السنة ما يدل على تخصيصها بوقت معين , قال ابن القيم : لم يخص صلى الله عليه وسلم يوماً من الأيام , ولا وقتاً من الأوقات بعيادة , بل شرع لأمته ذلك ليلاً ونهاراً , وفي سائر الأوقات اهـ .
"زاد المعاد" (1/497) .
وكان بعض السلف يعـود المريض في أول النهار أو أول المساء حتى تصلي عليه الملائكة وقتاً أطول , عـملاً بالحديث المتقدم : ( مَا مِنْ مُسْلِم يَعُـودُ مُسْلِمًا غُـدْوَةً إلا صَلَّى عَـلَيْهِ سَبْعُـونَ أَلْفَ مَلَك حَتَّى يُمْسِيَ , وَإِنْ عَـادَهُ عَـشِيَّةً إلا صَلَّى عَـلَيْهِ سَبْعُـونَ أَلْفَ مَلَك حَتَّى يُصْبِحَ وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَـنَّةِ ) .
لكن يجـب مراعاة حال المريض والأرفـق به ، فلا ينبغي للزائر أن يختار الوقت الأنسـب له ، ولو كان في ذلك مـشقة عـلى المريض أو عـلى أهله ، ويمكن تنسـيق ذلك بالاتـفاق مع المريض نفـسه أو أهله .
وقد تتسبب كثرة زيارات الناس للمرضى وعـدم مراعاتهم تخـفيفها واختيار الوقـت المناسب لها في زيادة المرض عـلى المريض .


الدعاء للـمريض


وينبغي أن يدعـو للمريض بما ثبت في السنة : ( لا بأس ، طهور إن شاء الله ) رواه البخاري .
ويدعـو له بالشفاء ثلاثاً , فـقـد عاد النبي صلى الله عليه وسلم سعـد بن أبي وقاص وقال : ( اللهم اشـف سـعـداً ، ثلاثاً ) رواه البخاري (5659) ومسلم (1628) .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يمسح بيده اليمنى على المريض ويقـول : ( أَذْهِـبْ الْبَاسَ رَبَّ النَّاسِ , وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي , لا شِفَاءَ إِلا شِـفَاؤُكَ شِـفَاءً لا يُغَـادِرُ سَـقَمًا ) رواه مسلم (2191) .
ولأحمد وأبي داود (3106) أن النَّبِيًّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَحْـضُرْ أَجَلُهُ فَـقَالَ عِـنْدَهُ سَـبْعَ مِرَار : أَسْأَلُ اللَّهَ الْعَـظِيمَ رَبَّ الْعَـرْشِ الْعَـظِيمِ أَنْ يَشْـفِيَكَ إِلا عَـافَاهُ اللَّهُ مِنْ ذَلِكَ الْمَرَضِ ) صححه الألباني في صحيح أبو داود .
وينبغي أن يسأله عن حاله : كيف حالك ؟ كيف تجدك ؟ ونحو ذلك . فقد ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم . رواه الترمذي (983) وحسنه الألباني .
وثبت ذلك عن عائشة في صحيح البخاري لما عادت أبا بكر وبلالاً رضي الله عـنهما .
أخواتى رددن معى
اللهم اشف مرضانا
8
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


10-02-2009 01:40 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif آداب عيادة المريض
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الدرس الاول من آداب طالب العلم نور القرآن
1 2462 نور القرآن
آداب يوم الجمعة أم حمزة السلفية
29 6726 QuRaNoUrLiFe
آداب المعلم والمتعلم قطر الندى
25 5290 QuRaNoUrLiFe
آداب الرؤيا QuRaNoUrLiFe
0 1605 QuRaNoUrLiFe
آداب طالب العلم للشيخ محمد سعيد رسلان لا تفوتكم ياطلبة العلم خادم للقرآن
2 1537 جويرية

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:47 صباحا