أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






واجبى للحلقة الاولى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واجب الحلقة الأولى: تدبر سورة الفاتحة بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْ ..



12-17-2010 12:55 مساء
مشمشة علي
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 11-26-2010
رقم العضوية : 2105
المشاركات : 19
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
واجب الحلقة الأولى: تدبر سورة الفاتحة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (2) الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)
من أسماء سورة الفاتحة :
•الرقية
•القرآن العظيم
•الحمد
•الصلاة
•أم القرآن
•أم الكتاب
•السبع المثاني
•الفاتحة
فضل سورة الفاتحة
•عن أبي سعيد المعلى رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج أن تخرج من المسجد )) قال : فأخذ بيدي فلما أراد أن يخرج من المسجد قلت : يا رسول الله إنك قلت لأعلمنك أعظم سورة في القرآن , قال
(( نعم { الحمد لله رب العالمين } هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته ))
•عن ابن عباس قال : بيننا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده جبريل عليه السلام , إذ سمع نقيضاً فوقه ، فرفع جبريل بصره إلى السماء فقال : هذا باب قد فتح من السماء ما فتح قط , قال : فنزل منه ملك , فأتى النبي صلى الله عليه فقال : ((أبشر بنورين قد أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك ، فاتحة الكتاب وخواتيم البقرة , لم تقرأ حرفاً منهما إلا أوتيته ))
{بسم الله الرحمن الرحيم }
الباء : جرف جر
اسم: اسم مجرور
الله : لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة
الرحمن الرحيم : كلاهما بدل أو صفة
الرحمن : صفة لله مجرور بالكسرة
الرحيم : صفة ثانية لله مجرور بالكسرة
•الاسم : لفظ جُعل علامة على مُسَمَّى يعرف به ويتميز عن غيره
•الله : هو المألوه المعبود ,المستحق لإفراده بالعبادة لما اتصف به من الألوهية , وهي صفات الكمال
•{ الرحمن الرحيم }:
اسمان دالان على أنه تعالى ذو الرحمة الواسعة العظيمة التي وسعت كل شئ , وعمت كل حي
•عن عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول sad(قال الله تعالى : أنا الرحمنُ ,خلقتُ الرحم وشققت لها اسماً من اسمي , فمن وصلها وصلته , ومن قطعها قطعته ))
•( عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه : أنه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي , فإذا امرأةٌ من السبي تحلب ثديها تسقي إذا وجدت صبياً في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : ((أترون هذه طارحةً ولدها في النار؟ قلنا: لا – وهي تقدر أن لا تطرحه فقال: (الله أرحم بعباده من هذه بولدها )
•يقول النبي صلى الله عليه وسلم( إن الله خلق الرحمة يوم خلقها مائة جزء , أمسك عنده تسعة وتسعين , وأنزل في الأرض رحمة واحدة يتراحم بها الخلائق ,حتى الدابة ترفع حافرها عن وليدها خشية أن تصيبهُ)
•يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث:عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال( إن لله مئة رحمة قسم منها رحمة بين جميع الخلائق بها يتراحمون و بها يتعاطفون و بها تعطف الوحش على أولادها وأخر تسعة وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة )
{الحمد لله رب العالمين }
•الحمد : الوصف بالجميل , والثناء به على المحمود ذي الفضائل والفواضل
•لله : اللام حرف جر ومعناها الاستحقاق أى : أن الله مستحق لجميع المحامد
•رب العالمين: الرب هو المربي جميع عباده بالتدبير وأصناف النعم , وهو السيد المالك المصلح المعبود بحق جل جلاله
• العالمين : جمع عالم وهو كل موجود سوى الله عز وجل .
قال الزجاج : العالم كل ماخلق الله في الدنيا والآخرة
أنواع التربية
التربية هي : حصول العناية والرعاية وتنميتها بالتدريج وتنقسم إلى قسمين
تربية عامة : أي يشمل عباده بالعناية والرعاية حتى يوصلهم بالكمال الدنيوي بالتدريج
تربية خاصة : أي يشمل عباده المؤمنين بالعناية والرعاية حتى يوصلهم بالكمال الآخروي بالتدريج
سر تأخر الدعاء بعد الحمد :
قال ابن كثير:- وهذا أكمل أحوال السائل أن يمدح مسئوله ثم يسأله حاجته وحاجة إخوانه
المؤمنين يقول {اهدنا الصراط المستقيم } لأنه أنجح للحاجة وأنجح للعبادة ؛ولهذا أرشدنا الله إليه
؛لأنه الأكمل. كما قال موسى عليه السلام{ربي إني لما أنزلت إلي من خير فقير}
وكقول ذي النون{لا أله إلا إنت سبحانك إني كنت من الظالمين}
{ الرحمن الرحيم }ورد لفظ (رحم) في القرآن [201]
أما تحب أن ترحم يوم القيامة ....!!
يقول النبي صلى الله عليه وسلم ((إنما يرحم الله من عباده الرحماء )) أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نبكي عند قراءة القرآن الكريم , فإن لم نبكي فلنتباك ..!! كذلك الرحمة : المطلوب أن تفتعلها إفتعالا ً , فالراحمون يرحمهم الله... ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
{ مالك يوم الدين }
•مالِك : صاحب الملك المتصرف كيف يشاء
الملك ذو السلطان الآمر الناهي المعطى المانع بلا ممانع ولا منازع
•يوم الدين : يوم الجزاء وهو يوم القيامة حيث يجزى الله تعالى كل نفس بما كسبت
يوم الحساب للخلائق , وهو يوم القيامة , يدنيهم الله بأعمالهم إن كان خيراً فخير وإن شراً فشر
وفي الحديث (( يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم فمن وجد خيراً فاليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه )).
{ إياك نعبد وإيَاك نستعين }
إ يّـــــاك : ضمير نصب يخاطب به الواحد
نــــعبـــد : نطيع مع غاية الذل والتعظيم والحب
نســتـــعــــيـن : نطلب عونك لنا على طاعتك
توحيد الإلوهية: قال الضحاك عن ابن عمر رضي الله عنهما:{إياك نعبد} يعني إياك نوحد ونخاف ونرجوك يا ربنا لاغيرك.
توحيد الربوبية: و{إياك نستعين}: على طاعتك وعلى أمورنا كلها ؛وقال قتادة:


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩



{إياك نعبد وإياك نستعين} يأمركم أن تخلصوا له العبادة و أن تستعينوه على أموركم.
وإنما قدم {إياك نعبد} على {إياك نستعين} لأن العبادة له هي المقصودة و الإستعانة وسيلة إليها .
والتقديم من باب تقديم الغايات على الوسائل ؛ فالعبادة هي الغاية والاستعانة وسيلة لها
قال ابن القيم
•فأراد بتقديم {إياك نعبد} على {إياك نستعين} تقديم العبادة وهي العمل على الأستعانة فالعبادة لله والاستعانة للعبد , فا لله هو المعبود وهو المستعان على عبادته وتقديم ((العبادة)) على ((الإستعانة )) :
•من باب تقديم الغايات على الوسائل إذ العبادة غاية العباد التي خلقوا لها والاستعانه وسيله إليها
•ولأن الاستعانة جزء من العبادة وليست العبادة جزء من الاستعانة
•ولأن الاستعانة طلب من الله , والعبادة طلب له
•ولأن العبادة لا تكون إلا من مخلص والاستعانة تكون من مخلص ومن غير مخلص
{إياك نعبد وإياك نستعين}
هذه الآية شفاء للقلوب وهي مركبة من ستة أجزاء :
1ـ عبودية لله لا غيره 2ـ بأمره وشرعه 3ـ لا بالهوى
4ـ ولا بآراء الرجال وأوضاعهم وسمومهم وأفكارهم
5ـ بالاستعانة على عبوديته 6ـ لا بنفس العبد وقوته وحوله ولا بغيره
{إياك نعبد} يجب لها أربع قواعد تبنى عليها : التحقق بما يحبه الله ورسوله ويرضاه في :
1ـ قول القلب : وهو اعتقاد ما أخبر الله سبحانه به عن نفسه , وعن أسمائه وصفاته وأفعاله وملائكته ولقائه على لسان رسوله
2ـ قول اللسان : الإخبار عنه بذلك , والدعوة إليه , والذب عنه , وتبين بطلان البدع المخالفة , والقيام بذكره وتبليغ أوامره
3ـ عمل القلب : كالمحبة له , والتوكل عليه , والإنابة إليه , والخوف منه والرجاء له , وإخلاص الدين له , والصبر على أوامره , وعن نواهيه , وعلى أقداره , والرضى به وعنه , والموالة فيه , والذل له , والخضوع , والإخبات إليه , وعمل الجوارح بدونه إما عديم المنفعة أو قليلها .
4ـ أعمال الجوارح : كالصلاة والجهاد , ونقل الأقدام إلى الجمعة والجماعات , ومساعدة العاجز , والإحسان إلى الخلق
فالعبودية : اسم جامع لهذه المراتب الأربع
العبادة في اللغة التذلل :
تعريف العبادة كما عرفه ابن القيم :اسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة
الإستعانة هي :
الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع ودفع المضار
{اهدنا صراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين }
اهدنا : أرشدنا وأدم هدايتــنا والهداية نوعان : هداية دلالة وإرشاد ،وهداية توفيق
الإرشاد إلى العبادة عند ضيق الصدر:-
أرشده إلى القيام بالعبادة في أوقات يضيق صدره من تكذيب المخالفين حيث يقول{ولقد نعلم أنه يضيق صدرك بما يقولون* فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين* واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}
الصراط : الطريق الموصل إلى رضاك وجنتك وهو الإسلام
المستقيم : الذي لاميل فيه عن الحق ولا زيغ عن الهدى
•الذين أنعمت عليهم: هم النبيون والصديقون والشهداء والصالحون وكل من أنعم الله عليهم بالإيمان
•غــــير : لفظ يستثنى به
•الـمغضوب علــــــيهم : من غضب الله عليهم لكفرهم و إفسادهم في الأرض كاليهود
•الضـــــــالّــــين : من اخطأوا طريق الحق فعبدوا الله بما لم يشرعه كالنصارى
{صراط الذين أنعمت عليهم }
الذين أنعم الله عليهم هم المذكورون في سورة النساء حيث قال الله تعالى : { ومن يطع الله ورسوله فأولــئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين * وحسن أولــئك رفيقا * ذلك الفضل من الله * وكفى بالله عليماً }
{غير المغضوب عليهم }
وهم الذين فسدت إرادتهم فعلموا الحق وعدلوا عنه
{ ولا الضالين }
هم الذين فقدوا العلم فهم هائمون في الضلالة لا يهتدون إلى الحق
فإن طريق أهل الإيمان مشتملة على العلم بالحق والعمل به
واليهود : فقدوا العمل
والنصارى فقدوا العلم
ولهذا كان الغضب على اليهود والضلال على النصارى لأن من علم وترك استحق الغضب , بخلاف من لا يعلم
اشتملت هذه السورة على أنواع التوحيد الثلاثة
توحيد الربوبية : في قوله تعالى { رب العالمين }
توحيد الألوهية : في قوله تعالى { الله } , { إيَّـاك نعبد وإيَّـاك نستعين } , { اهدنا الصراط المستقيم}
توحيد الأسماء والصفات : في قوله تعالى { الحمد } , { الرحمن الرحيم } ,{ مالك يوم الدين }
نتعلم من هذه السورة عدة أمور هي :
1ـ امتنا أمه واحدة ...
كل ألفاظ المخاطبة الدعاء في سورة الفاتحة جاءت بصيغة الجمع {اهدنا }{ إيَّـــاك نعبد }{ إيَّـــاك نستعين }
2ـ الأدب مع الله عز وجل ...
هذه السورة تعلم العبد الأدب مع الله عز وجل فهي مقسمة إلى نصفين , النصف الأول ثناء على الله والنصف الثاني دعاء إليه الثناءعلى الله يتجلى في{ الحمد لله رب العالمين * الرحــمن الرحيم * مالك يوم الدين * إيَّــــاك نعبد وإيَّـــاك نستعين }وبعد ذلك الدعاء في{ اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّــين }
3ـ طريقة مناجاة الله عز وجل ...
أن تلاوة سورة الفاتحة تفتح لك أعظم أبواب الشرف وهو مناجاة الله عز وجل ولهذا جاء في الحديث القدسي : (( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين فإذا .......))
4ـ جوامع خير الدهر ...
قال ابن القيم : إن الله تعالى أنزل (104) كتب , جمع معانيها في ثلاث كتب : التوراة , والإنجيل , والقرآن , و جمع معاني هذه الكتب الثلاث في القرآن , وجمع معاني القرآن في سورة الفاتحة , وجمع معاني الفاتحة في{ إيَّــــاك نعبد وإيَّـــاك نستعين }
5ـ ميزان الخشوع....
يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( ليس للعبد من صلاته إلا ما عقل منها ))
ما يستفاد من الآيات
نعم الله تبارك وتعالى
الإخلاص
طلب الصحبة الصالحة
التحذير من أصحاب السوء
دعاء الله بأسمائه الحسنى
الاستقامة
الآخرة والاستعداد لها
هذا والله أعلى وأعلم
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 08:59 مساء