أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






حاجان «أوزبكيان» يتنازعان «حق» حمل والدتهما‎

حاجان «أوزبكيان» يتنازعان «حق» حمل والدتهما‎ مع أن الحج «َلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَال» فيه، ولكن حج هذا العام شه ..



12-02-2010 03:57 صباحا
قرءاني حياتي
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2010
رقم العضوية : 1017
المشاركات : 348
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 12
 offline 

حاجان «أوزبكيان» يتنازعان «حق» حمل والدتهما‎
مع أن الحج «َلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَال» فيه،
ولكن حج هذا العام شهد «جدلاً»
من نوع مختلف بين الشقيقين الأوزبكيين
عبدالرحمن ومحمد قديروف، قبل ان يصلا إلى اتفاق
على صعيد عرفة. ومصدر الجدل بين الشقيقين،
وكلاهما في العقد الخامس، هو أمهما.
فكلاهما يصر على أنه الأحق بحملها طوال أيام الحج،
وحتى عودتهم إلى طشقند. وكان الحل الذي تراضى عليه
الشقيقان بعد طول جدال، أن يتناوبا على حملها.
فالحاجة التسعينية لا تقوى على السير.





ولم تتسنّ لها فرصة الحج إلا بعد سنوات طويلة،
بسبب ظروفها المالية، فجاءت إلى الديار المقدسة برفقة أبنيها،
اللذين قدم كل واحد منهما مبرراته وحججه في أنه الأولى
بحملها على ظهره طوال أيام الحج، رافضين
أن يوكلا هذه المهمة إلى دافعي العربات داخل الحرم،
خلال الطواف حول الكعبة، أو السعي بين الصفا والمروة.
وحتى بعد الاتفاق المبرم بينهما، كان الشقيقان
يتخاصمان في انتهاء وقت الطرف الآخر في الحمل،
وأنه حان دوره هو، وفي أحسن الأحوال،
كان يعرض أحدهما على الآخر أن يساعده في الحمل
في الوقت المخصص له، وكان يقابَل عادةً بالشكر،
الملطف عن الرفض.
وبدا الشقيقان اللذان وصلا إلى مكة المكرمة بعد رحلة
مضنية عبر الحافلات، مصرين على حمل أمهما،
من دون كلل أو تعب، ليلاً ونهاراً. وكانت تتقاسم وجهيهما
علامات السعادة بهذه المهمة، إضافة إلى الخشوع والتعبد.
وكان منظرهما لافتاً للانتباه طوال فترة الحج، إذ تعلو الهيبة
المكان الذي يمرون فيه، ويصبحون محط الأنظار.
وعلى رغم أن حاجز اللغة كان عائقاً أمام التحاور معهم.
إلا أنهم قدّموا للجميع درساً في البر. وكانت صورتهم
تغني عن آلاف الخطب ومئات الكتب التي تتحدث
عن الوفاء للوالدين، والبر بهما. اللافت أن تفاعل الناس
مع الحدث كان متفاوتاً بين كهل وعجوز تدمع عيناهما،
وشاب ينظر لهما بتقدير واعتزاز. وآخر ينظر بعين الحسرة.
وفتاة أطالت النظر بخيالها، بيد أن الجميع كان يحاول
أن يخدمهم، ويساعدهم ويقدم لهم العون،
سواءً عبر تقديم الماء، أم إهدائهم المظلة الواقية
من الشمس أو زخات المطر، والكل يلهج بالشكر





والدعاء للحاجين الشقيقين،
اللذين قدّما أنموذجاً حياً من نماذج البر والوفاء.


بصراحة من خلال ما نشاهده ونسمعة اعتقد بأن اتباع تعاليم
الدين الاسلامي في الكثير من الدول الاسلامية اكثر بكثير
من معظم الدول العربية بالرغم من عدم اتقانهم اللغة العربية
( لغة القران الكريم) وهذا ما يثير دهشتي واستغرابي
ولا اعرف سبب ذلك هل اصبح تطبيق تعاليم الدين عندنا
عادة اكثر منها عبادة

منقول من بريدي الخاص




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 05:12 مساء