أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






الرقية بالدعاء

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته حياكم الله عزوجل الدعاء هو النداء وقد كانت الرقية في الجاهلية ليست قرآنا ً بل نداءات وكل ..



08-09-2010 04:23 صباحا
خادم للقرآن
الإدارة العامة للإخوة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-18-2009
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1068
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 21
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
حياكم الله عزوجل
الدعاء هو النداء وقد كانت الرقية في الجاهلية ليست قرآنا ً بل نداءات وكلمات بعضها لابأس به وأكثرها شرك ونداء وطلب من غير الله وقد أمر المولى عباده بدعائه ووعد بالإجابة,وبين أنه تعالى قريب من أهل الدعاء، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي فَإِنّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة:186]، وقد جاء في سبب نزولها أن الصحابة رضي الله عنهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله، ربنا قريب فنناجيه، أم بعيد فنناديه؟ فأنزل الله عز وجل هذه الآية - انظر: تفسير الطبري (2/158).
قال ابن القيم: "وهذا القرب من الداعي قرب خاص، ليس قربا عاما من كل أحد، فهو قريب من داعيه، وقريب من عابده، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، وهو أخص من قرب الإنابة وقرب الإجابة الذي لم يثبت أكثر المتكلمين سواه، بل هو قرب خاص من الداعي والعابد" - بدائع الفوائد (3/8).
والدعاء مفتاح أبواب الرحمة، وسبب لرفع البلاء قبل نزوله وبعد نزوله، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من فُتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئا يُعطى أحب إليه من أن يسأل العافية، إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء) - أخرجه الترمذي (3548) وضعفه، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (3409)
وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما على الأرض مسلم يدعو الله بدعوة إلا آتاه الله تعالى إياها أو صرف عنه من السوء مثلها ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم فقال رجل من القوم إذا نكثرقال الله أكثر رواه الترمذي - حسن صحيح

منقو من موقع الشيخ خالد الحبشى


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩


توقيع :خادم للقرآن
قال شيخنا الألبانى رحمه الله " ليس الامر بكثير علم ولا كبير عمل وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله يظن أحدهم أنه حفظ آيه أو آيتين أو حديث أو حديثين أنه صار شئ كبير عند الله ليس الامر كذلك عند الله وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله "

⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
حكم الرقية الشرعية خادم للقرآن
1 1622 خادم للقرآن
شريط الرقية المختصرة خادم للقرآن
0 2206 خادم للقرآن
شريط الرقية الشرعية خادم للقرآن
0 1628 خادم للقرآن
الرقية المحرمة خادم للقرآن
0 2553 خادم للقرآن
الرقية بالأدعية من السنة خادم للقرآن
0 1346 خادم للقرآن

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 09:03 صباحا