أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






العـقــل قـبــل الـكــلام

بسم الله الرحمن الرحيم العـقــل قـبــل الـكــلام الحمد لله ربّ العالمين , و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و ..



07-12-2010 08:07 صباحا
وفاء1
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-13-2010
رقم العضوية : 1404
المشاركات : 141
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 

بسم الله الرحمن الرحيم











العـقــل قـبــل الـكــلام

الحمد لله ربّ العالمين , و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.
مِن النِّعَم التي أنعمها الله – عزَّ و جلَّ – علينا , نعمتي العقل و الكلام , و لهذا اهتم الإسلام بموضوع الكلام , و أسلوب أدائه , لأنَّ الكلام الصادر عن إنسان ما , يشير إلى حقيقة عقله , و طبيعة خُلُقِه .

و قد بيّن الإسلام كيف يستفيد الإنسان مِن هذه النعم , و كيف يوظِّفُها , لنشر الخير بين المسلمين , فينبغي أن يسأل نفسه قبل أن يتحدث للآخرين , فإنْ كان هناك ما يستدعي الكلام , تكلم , و إلا فالصمت و السكوت أولى له , و إعراضه عن الكلام حيث لا ضرورة له , أسلم له مِن الخوض فيه .

كما قال – صلى الله عليه و سلم -:" مَن كان يؤمن بالله و اليوم و الآخر , فليقل خيراً أو ليصمت "
( متفق عليه )
و المسلم لا يستطيع هذا , إلا إذا ملك لسانه و ضبطه , و ترك ما لا يعنيه , كما قال – صلى الله عليه و سلم - :
" مِن حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه " ( رواه الترمذي و الحديث حسن )

فإذا خُيِّرتَ بين الكلام و السكوت , فعليك بالسكوت , إلا في إحقاق الحق ,و إبطال الباطل .
قال الإمام الشافعي – رحمه الله - : " إذا أراد المرء أن يتكلم فليفكر , فإذا ظهر أنَّه لا ضرر عليه تكلم , و إن ظهر أنَّ فيه ضرراً , و شك فيه أمسك " ( شرح النووي 2 / 19 )

و المرء حين يريد أن يستجمع أفكاره , و يراجع أعماله , يَجنَح إلى الصمت , و هذه وسيلة ناجعة مِن وسائل التربية الخُلُقية , بل هذه صدقة تصدق بها الإنسان على نفسه , لقوله – صلى الله عليه و سلم - :" كُفَّ شرَّك عن الناس , فإنها صدقة منك على نفسك " ( رواه الإمام أحمد و الحديث صحيح )
فعلى المسلم أن يفكر جيداً , قبل العجلة في الكلام التي يعقبها الندامة , فحينئذ لا تنفعه , و هذا مِن الشيطان , لقوله – صلى الله عليه و سلم - :" التأني مِن الله و العجلة مِن الشيطان " ( رواه البيهقي و الحديث حسن )

قال ابن القيِّم – رحمه الله - :" و العجلة , طلبُ أخذ الشيء قبل وقته , فهو شدة حرصه عليه , بمنزلة مَن يأخذ الثمرة قبل أوان إدراكها .... و لهذا كانت العجلة مِن الشيطان , فإنها خفّة و طيش و حدة في العبد , تمنعه مِن التـثبُّـت , و الوقار و الحلم , و تُوجب له وضع الأشياء في غير مواضعها , و تجلب عليه أنواعاً مِن الشرور , و تمنع أنواعاً مِن الخير , و هي قرين الندامة , فقَلَّ مَنْ استعجلَّ إلا ندم , كما أنَّ الكسل قرين الفوت و الإضاعة "
( الروح ص 258 )
و الإنسان مطبوع على العجلة , لقوله تعالى :" وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً"
(11سورة الإسراء)
قال الإمام الشوكاني – رحمه الله - :" مطبوعاً على العجلة " ( فتح القدير 3 / 299 )

و المطلوب مِن المسلم و خاصة طالب العلم , استقامة لسانه حتى لا يقع في اللغظ و كثرة الكلام ’ الذي لا فائدة منه , بل قد يجلب له الشرور و المفاسد , كما قال – صلى الله عليه و سلم - :" لا يستقيم إيمان عبد , حتى يستقيم قلبه ,ولا يستقيم قلبه , حتى يستقيم لسانه " ( رواه الإمام أحمد و الحديث حسن )

و طول الصمت أسلم مِن كثرة الكلام , و هذا مِن حسن الخلق , لقوله – صلى الله عليه و سلم - :" عليك بحسن الخلق , و طول الصمت , فوالذي نفسي بيده ما تجمَّل الخلائق بمثلهما " ( رواه البيهقي و الحديث حسن )
و لقوله – صلى الله عليه و سلم- :" عليك بحسن الكلام و بذل الطعام " ( رواه الحاكم و الحديث صحيح )

و أهل العجلة , لضعف بين عقولهم و نطقهم , يرسلون الكلام على عواهنه , فربما قذفوا بكلمة سببت لهم الشقاوة و التعاسة , و قلة المهابة بين الناس .
و الكلام الحَسَن مع الآخرين يحفظ مودتهم , و يستديم صداقتهم , و يمنع كيد الشيطان أن يفسد ذات بينـهم , لقوله تعالى :" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
(53 سورة الإسراء)
كما أنَّ حسن الكلام مع الأعداء , يطفئ خصومتهم , و يكسر حدتهم , أو على الأقل , يوقف تطور الشر منهم , لقوله تعالى :" وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ"
(34 سورة فصلت )
و قد يتعرض المرء لإنسان بذيء اللسان , قليل الأدب , صاحب خلق ذميم , ففي هذه المواقف على المسلم أن يضبط نفسه أمام عوامل الاستفزاز , و منعها طوعاً أو كرهاً مِن الاستسلام لدواعي الغضب و إدراك الثأر , حتى يضيِّع الفرصة على أصحاب هذه الأخلاق السيئة , و خاصة إذا ابْتُليَ طالب العلم بمثل هؤلاء , لأن طالب العلم يحاسبه الناس على كل زلَّة , أو هفوة , فكن على حذر مِن هذا .
و قد فشا في عصرنا هذا مجالس للناس يتجاذبون فيها أطراف الحديث , و يقضون أوقاتهم في تسقُّط الأخبار , و تتبع العيوب , و القيل و القال , و هذه آفات أصابت المجتمع , و قد كثُرت هذه المجالس , لغير ضرورة شرعية , و هذا الصنف من الناس لا يقف عند هذا الحد , بل يباهي به, و يستطيل على أعراض المسلمين .

فهذا الفريق الثرثار , المتقعِّر في الكلام , مِن أبغض الناس لرسول الله – صلى الله عليه و سلم – لقوله :
" ... و إنّ مِن أبغضكم إليَّ , و أبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون و المتشدّقون و المتفيهقون "
( رواه الترمذي و الحديث صحيح )
" الثرثار ": كثير الكلام تكلفاً .
" المتشدق ": المتطاول على الناس بكلامه , و يتكلم بملء فيه تفاصحاً , و تعظيماً لكلامه .
" المتفيهق ": هو الذي يملأ فمه بالكلام , و يتوسّع فيه , و يغرب به تكبراً و ارتفاعاً و إظهاراً للفضيلة على غيره .

فيا طالب العلم : لا تتعجل في الكلام و إصدار الأحكام مِن قبل أن تعرضه على عقلك و الشرع, فان وافق الحق و ترتب عليه مصلحة , فلك أن تتكلم ,و إنْ خالف الحق و ترتب عليه مفسدة , فلا تتكلم , و الصمت أسلم و أولى لك .
و إيّاك و مجالس الشيطان , مجالس الغيبة و النميمة, و القيل و القال , و إضاعة الوقت فيما لا فائدة فيه .

و إياك أن تكون مِمَّن يحبون الانتصار لأنفسهم , و أهوائهم , و هو عندهم أهم مِن إظهار الحق بحسن الكلام , و هذه يعدّها الإسلام خطراً على الدين و الفضيلة . فالمسلم لا يسوغ له أن يفقد خُلُقه مع مَن لا خلق لهم .
و طالب العلم يلتزم في أحواله كلها , على ألاّ تبدر منه لفظة نابية , و يتحرّج أن يكون سفيهاً أو متطاولاً على الخلق , و بقدر تنزّه المسلم عن اللغو و الثرثرة , تكون درجته عند الله أعظم .

فاجعل رابطة قوية بين عقلك و كلامك , حتى لا ينحدر منك الكلام متتابعاً , فيكون هناك انفصالاً بين عقلك و كلامك المسترسل , لأنّ اللسان السائب حبل مرخي في يد الشيطان , يصرّف صاحبه كيف يشاء .


و آخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين

08-07-2010 07:24 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
خادم للقرآن
الإدارة العامة للإخوة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-18-2009
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1068
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 21
 offline 
look/images/icons/i1.gif العـقــل قـبــل الـكــلام
بارك الله فيكم
توقيع :خادم للقرآن
قال شيخنا الألبانى رحمه الله " ليس الامر بكثير علم ولا كبير عمل وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله يظن أحدهم أنه حفظ آيه أو آيتين أو حديث أو حديثين أنه صار شئ كبير عند الله ليس الامر كذلك عند الله وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله "


08-08-2010 04:33 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
راغبة النعيم
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-05-2010
رقم العضوية : 1683
المشاركات : 15
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif العـقــل قـبــل الـكــلام
**(جزاك الله خيرا)**
&(نفع الله بك الاسلام والمسلمين)&
&*(اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا إجتنابه)*&
#%اللهم اهدنا الى أحسن الاقوال لايهدي لاحسنها الاأنت%#
*#اللهم صلى على محمد وعلى اله وصحبه وسلم#*
توقيع :راغبة النعيم
قال الله تعالى("ومن أحسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين"wink_3
**(راغبة النعيم..بجوار رب العالمين)0**

08-08-2010 05:56 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif العـقــل قـبــل الـكــلام
اقتبـاس ،،
" مَن كان يؤمن بالله و اليوم و الآخر , فليقل خيراً أو ليصمت "


صدق رسولنا الكريم
صلى الله عليه وسلم
جزاكِ الله خيرًا أختي على هذه التذكرة
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 06:36 صباحا