أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






كم تبلغ درجة محبتك للناس

كم تبلغ درجة محبتك للناس بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ***************************************** ..



07-10-2010 09:57 مساء
وفاء1
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-13-2010
رقم العضوية : 1404
المشاركات : 141
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
كم تبلغ درجة محبتك للناس

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله
*****************************************
إخي / أختي في الله .. كم تبلغ درجة محبتك للناس ؟
اخترت لك هذه الشذرات
إقرأ و تأمل .. ثم اترك بصمتك


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩




رُوي أن التابعيُّ الجليلُ إبراهيمُ النخعي( رحمه الله) كانَ أعورَ العينِ
وأن تلميذهُ سليمانُ بنُ مهران أعمشَ العينِ ( ضعيفَ البصرِ )
ولقد جاء عنهما .. أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامع
وبينما هما يسيرانِ في الطريقِ..
ـــ قالَ الإمامُ النخعيُّ : يا سليمان.. هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ ؟
فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها ؛
لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ !
فيغتابوننا فيأثمونَ.
ـــ فقالَ الأعمشُ : يا أبا عمران .. وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ ؟!
ـــ فقال إبراهيم النخعي : يا سبحانَ اللهِ !
بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ ..!!
.
.
نعم ، سبحانَ اللهِ !
ويا سبحان الله !

وروي أن أحد الصالحين قيل له :
إنّ هذا الصديق يشتمك !
ـــ فقال : هو مني في حلّ .
ـــ فقيل له : و لِم َ؟!
ـــ قال : ما أحب أن يُثقل الله عز وجل ميزاني بأوزار إخواني ..!!
.
.
يا سبحان الله ..
ويا سبحان الله ..

يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته *** أتطلب الربح مما فيه خُسرانُ
أقبل على النفس واستكمل فضائلها *** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسانُ

فهل نُؤجر ويأثمون أم نسلم ويسلمون ..؟!!؟
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


08-07-2010 11:27 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
خادم للقرآن
الإدارة العامة للإخوة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-18-2009
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1068
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 21
 offline 
look/images/icons/i1.gif كم تبلغ درجة محبتك للناس
اللهم اصلح احوال قلوبنا جزاك الله خيرا
توقيع :خادم للقرآن
قال شيخنا الألبانى رحمه الله " ليس الامر بكثير علم ولا كبير عمل وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله يظن أحدهم أنه حفظ آيه أو آيتين أو حديث أو حديثين أنه صار شئ كبير عند الله ليس الامر كذلك عند الله وإنما هو بالإخلاص لله وتقوى الله "





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:41 صباحا