أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






سؤال الحلقة السادسة من دورة الأسوة على الطريق من كتاب الرحيق

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته فى رحلة الاسراء و المعراج ، عرض جبريل عليه السلام على النبى - صلى الله عليه و سلم - ..



07-07-2010 08:05 مساء
غادة ام سلمى
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-03-2010
رقم العضوية : 643
المشاركات : 14
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩


فى رحلة الاسراء و المعراج ، عرض جبريل عليه السلام
على النبى - صلى الله عليه و سلم - اناءين : أحدهما فيه لبن ، و الآخر فيه خمر ،
فاختار صلى الله عليه و سلم اللبن .
السؤال

ـــــــــــ
ما هى أقوال العلماء و تحقيق أهل العلم فى صحة الحديث الذى يتناول هذا الموضوع ؟

و فقنا الله جميعا الى ما يحبه و يرضاه

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


07-10-2010 05:42 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أم الشهاب
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-25-2009
رقم العضوية : 313
المشاركات : 33
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سؤال الحلقة السادسة من دورة الأسوة على الطريق من كتاب الرحيق
السلام عليكم و رحمة الله
توجد احاديث كثيرة صحيحة ومعظمها لا تخرج عن المعاني التي تتضمنها الآحاديث التالية
1= روى البخاري و مسلم بسندهما عن انس ابن مالك :أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال(أتيت بالبراق-و هو دابة أبيض طويل فوق الحمار و دون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه - قال:فركبته حتى أتيت بيت المقدس.قال فربطته بالحلقة التي يربط به الانبياء،ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر،و إناء من من لبن .فاخترت اللبن.فقال جبريل: اخترت الفطرة
{صحيح مسلم ، باب الإسراء برسول الله السموات وفرض الصلوات ، (2/ 170)، برقم 356

2=روى البخاري ومسلم والترمذي وأحمد وابن حبان بسندهم عن مالك بن صعصعة{أن نبي الله صلى الله عليه و سلم ،حدثه عن ليلة أسري به قال:بينما انا في الحطيم و ربما قال في الحجر مضطجعا ،إذ اتاني آت فقد ـ قال :و سمعته يقول فشق ما بين هذه إلى هذه ،فقلت للجارود و هوالى جنبي:ما يعني به؟قال:من ثغرة نحره إلى شعرته - وسمعته يقول من قصه الى شعرته - فاستخرج قلبي ثم اتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانا،فغسل قلبي،ثم حشي ،ثم أعيد ،ثم أتيت،بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض-فقال له الجارود :هو البراق يا ابا حمزة؟قال أنس:نعم-يضع خطوه عند أقصىطرفه،فحملت عليه،فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح،فقيل:من هذا؟قال:جبريل.قيل و من معك؟قال محمد قيل:وقد أرسل إليه؟قال:نعم- قيل مرحبا به،فنعم المجيء جاء.ففتح فلما خلصت فإذا فيها آدم،فقال هذا أبوك آدم،فسلم عليه.فرد السلامثم قال مرحبا بالابن الصالح و النبي الصالح .ثم صعد به حتى اتى السماء الثانية فاستفتح قيل من هذا؟قال: جبريل،قيل.و من معك؟قال محمد.قيل،وقد أرسل إليه؟قال نعم.قيل:مرحبا به فنعم المجيء جاء.ففتح.فلما خلصت أذا يحيى و عيسى و هما ابنا خالة.قال:هذا يحيى و عيسى فسلم عليهما،فسلمت.فردا.ثم قالا:مرحبا بالأخ الصالح و النبي الصالح.ثم صعد بي الى السماء الثالثة فاستفتح.قيل:من هذا؟قال جبريل،قيل ومن معك؟قال:محمد.قيل:وقد أرسل اليه؟قال.نعم.قيل:مرحبا به فنعم المجيءجاء.ففتح فلما خلصت إذا يوسف قال:هذا يوسف فسلم عليه،فسلمت عليه،فرد ثم قال:مرحبا باللأخ الصالح و النبي الصالح،ثم صعد بي حتى اتى السماء الرابعةفاستفتح،قيل من هذا؟قال:جبريل.قيل :ومن معك؟قال:محمد.قيل: أو قد أرسل إليه؟ قال.نعم.قيل،مرحبابه.فنعم المجيء جاء.ففتح فلما خلصت فإذاإدريس،قال:هذا ادريس فسلم عليه.فسلمت عليه،فرد ثم قال مرحبا بالآخ الصالح و النبي الصالح.ثم صعد بي الى السماء الخامسةفاستفتح قيل:منهذا قال .جبريل"ومن معك؟قال:محمد صلى الله عليه و سلم.قيل:وقد أرسل اليه؟ قال نعم.قيل مرحبا،فنعم المجيء جاء.فلما خلصت فإذا هارون قال:هذا هارونفسلم عليه.فسلمت عليه.فردثم قال مرحبا بالأخ الصالح و النبي الصالح.ثم صعد بيحتى أتى السماء السادسةفاستفتح،قيل:من هذا؟قال.جبريل.قيل:ومن معك؟ قال.محمد.قيل.وقد أرسل اليه؟قال.نعم.قيل مرحبابه،فنعم المجيء جاء.فلما خلصت.فإذا موسى،قال هذا موسى فسلم عليه،فسلمت عليه.فرد ثم قال:مرحبا بالاأخ الصالحو النبي الصالح،فلما تجاوزت بكىقيل، قيل له ما يبكيك؟قال:أبكي لأن غلامابعث بعدي يدخل الجنة من أمتهأكثر ممن يدخلها من أمتي،ثم صعد بي الى السماء السابعة،فاستفتح جبريل ،قيل:من هذا.قال .جبريل قيل و من معك؟قالم محمد.قيل:وقد بعث إليه؟قال نعمقال:مرحبا به.ونعم المجيء جاء فلما خلصت فإذا ابراهيم قالكهذا أبوكفسلم عليه قال.فسلمت عليه فرد السلام ثم قال مرحبا بالابن الصالح و النبي الصالح .ثم رفعت لي سدرة المنتهى.فإذا نبقها مثل قلال هجر.وإذا ورقهامثل آذان الفيلة قال:قال هذه سدرة المنتهى وإذاأربعة أنهار:نهران- نهران باطنان و نهران ظاهران فقلت ما هذا يا جبريل؟قال أما الباطنان فنهران في الجنة و أما الظاهران فالنيل و الفرات.ثم رفع لي البيت المعمور .ثم اتيت بإناء من خمر و أناء من لبن و إناء من عسل

صحيح البخاري ، باب المعراج ، (7/600)، برقم 380
0

قال البخاري: وقال هشام وسعيد وهمام عن قتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأنهار ونحوه ولم يذكروا ثلاثة أقداح

احاديث كثيرة منها من تقول بأن النبي صلى الله عليه سلم قدم له انيتين واحدة من لبن و الأخرى خمر وهناك من يقول ثلاثة لبن و خمر و عسل و يختلفون كذلك في المكان الذي شرب فيه اللبن هناك من يقول في المسجد الأقصى و هناك من يقول بعد عروجه الى سدرة المنتهى

والله اعلم

07-13-2010 07:29 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
حفيدةخديجة
عضو فعال نشط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-14-2010
رقم العضوية : 1198
المشاركات : 53
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سؤال الحلقة السادسة من دورة الأسوة على الطريق من كتاب الرحيق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمان الرحيم


الاحاديث الثابتة في هذا الحديث صحيحة وفي اعلى درجات الصحة.ففي صحيح البخاري ان أن نبي الله صلى الله عليه وسلم حدثهم عن ليلة أسري به : ( بينما أنا في الحطيم ، وربما قال في الحجر ، مضطجعا ، إذ أتاني آت فقد - قال : وسمعته يقول : فشق - ما بين هذه إلى هذه - فقلت للجارود وهو إلى جنبي : ما يعني به ؟ قال : من ثغرة نحره إلى شعرته ، وسمعته يقول : من قصه إلى شعرته - فاستخرج قلبي ، ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانا ، فغسل قلبي ، ثم حشي ثم أعيد ، ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض - فقال له الجارود : هو البراق يا أبا حمزة ؟ قال أنس : نعم - يضع خطوه عند أقصى طرفه ، فحملت عليه ، فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح ، فقيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، قيل : مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح ، فلما خلصت فإذا فيها آدم ، فقال : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلمت عليه ، فرد السلام ، ثم قال : مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح ، ثم صعد حتى إذا أتى السماء الثانية فاستفتح ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، قيل : مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح ، فلما خلصت إذا يحيى وعيسى ، وهما ابنا الخالة ، قال : هذا يحيى وعيسى فسلم عليهما ، فسلمت فردا ، ثم قالا : مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ، ثم صعد بي إلى السماء الثالثة فاستفتح ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، قيل : مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح ، فلما خلصت إذا يوسف ، قال : هذا يوسف فسلم عليه ، فسلمت عليه ، فرد ثم قال : مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ، ثم صعد بي حتى أتى السماء الرابعة فاستفتح ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : أو قد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، قيل : مرحبا به ، فنعم المجيء جاء ففتح ، فلما خلصت إلى إدريس ، قال : هذا إدريس فسلم عليه فسلمت عليه ، فرد ثم قال : مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ، ثم صعد بي ، حتى إذا أتى السماء الخامسة فاستفتح ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : وقد أرسل إليه ، قال : نعم ، قيل : مرحبا به ، فنعم المجيء جاء ، فلما خلصت فإذا هارون ، قال : هذا هارون فسلم عليه ، فسلمت عليه ، فرد ثم قال : مرحبا بالأخ الصالح ، والنبي الصالح ، ثم صعد بي حتى إذا أتى السماء السادسة فاستفتح ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : من معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، قال : مرحبا به ، فنعم المجيء جاء ، فلما خلصت فإذا موسى ، قال : هذا موسى فسلم عليه فسلمت عليه ، فرد ثم قال : مرحبا بالأخ الصالح ، والنبي الصالح ، فلما تجاوزت بكى ، قيل له : ما يبكيك ؟ قال : أبكي لأن غلاما بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي ، ثم صعد بي إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل ، قيل : من هذا ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد بعث إليه ، قال : نعم ، قال : مرحبا به فنعم المجيء جاء ، فلما خلصت فإذا إبراهيم ، قال : هذا أبوك فسلم عليه ، قال : فسلمت عليه فرد السلام ، قال : مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح ، ثم رفعت لي سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة ، قال : هذه سدرة المنتهى ، وإذا أربعة أنهار : نهران باطنان ونهران ظاهران ، فقلت : ما هذان يا جبريل ؟ قال : أما الباطنان فنهران في الجنة ، وأما الظاهران فالنيل والفرات ، ثم رفع لي البيت المعمور ، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك . ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل ، فأخذت اللبن فقال : هي الفطرة أنت عليها وأمتك ، ثم فرضت علي الصلوات خمسين صلاة كل يوم ، فرجعت فمررت على موسى ، فقال : بم أمرت ؟ قال : أمرت بخمسين صلاة كل يوم ، قال : أمتك لا تستطيع خمسين صلاة كل يوم ، وإني والله قد جربت الناس قبلك ، وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة ، فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك ، فرجعت فوضع عني عشرا ، فرجعت إلى موسى فقال مثله ، فرجعت فوضع عني عشرا ، فرجعت إلى موسى فقال مثله ، فرجعت فوضع عني عشرا ، فرجعت إلى موسى فقال مثله ، فرجعت فأمرت بعشر صلوات كل يوم ، فرجعت فقال مثله ، فرجعت فأمرت بخمس صلوات كل يوم ، فرجعت إلى موسى ، فقال : بما أمرت ؟ قلت : أمرت بخمس صلوات كل يوم ، قال : إن أمتك لا تستطيع خمس صلوات كل يوم ، وإني قد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة ، فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك ، قال : سألت ربي حتى استحييت ، ولكن أرضى وأسلم ، قال : فلما جاوزت نادى مناد : أمضيت فريضتي ، وخففت عن عبادي ) .
الراوي: مالك بن صعصعة الأنصاري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3887
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

و في مسلم :قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : " بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان . إذ سمعت قائلا يقول : أحد الثلاثة بين الرجلين . فأتيت فانطلق بي . فأتيت بطست من ذهب فيها من ماء زمزم . فشرح صدري إلى كذا وكذا . ( قال قتادة : فقلت للذي معي : ما يعني ؟ قال : إلى أسفل بطنه ) فاستخرج قلبي . فغسل ماء زمزم . ثم أعيد مكانه . ثم حشي إيمانا وحكمة . ثم أتيت بدابة أبيض يقال له البراق . فوق الحمار ودون البغل . يقع خطوه عند أقصى طرفه . فحملت عليه . ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الدنيا . فاستفتح جبريل صلى الله عليه وسلم . فقيل : من هذا ؟ قال : جبريل . قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم . قيل : وقد بعث إليه ؟ قال : نعم . قال ففتح لنا . وقال : مرحبا به . ولنعم المجيء جاء . قال : فأتينا على آدم صلى الله عليه وسلم . وساق الحديث بقصته . وذكر أنه لقي في السماء الثانية عيسى ويحيى عليهما السلام . وفي الثالثة يوسف . وفي الرابعة إدريس . وفي الخامسة هارون صلى الله عليهم وسلم قال : ثم انطلقنا حتى انتهينا إلى السماء السادسة . فأتيت على موسى عليه السلام فسلمت عليه . فقال : مرحبا بالأخ صالح والنبي الصالح . فلما جاوزته بكى . فنودي : ما يبكيك ؟ قال : رب ! هذا غلام بعثته بعدي . يدخل من أمته الجنة أكثر مما يدخل من أمتي . قال : ثم انطلقنا حتى انتهينا إلى السماء السابعة . فأتيت على إبراهيم " وقال في الحديث : وحدث نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه رأى أربعة أنهار يخرج من أصلها نهران ظاهران ونهران باطنان " فقلت : يا جبريل ! ما هذه الأنهار ؟ قال : أما النهران الباطنان فنهران في الجنة . وأما الظاهران فالنيل والفرات . ثم رفع لي البيت المعمور . فقلت : يا جبريل ! ما هذا ؟ قال : هذا البيت المعمور . يدخله كل يوم سبعون ألف ملك . إذا خرجوا منه لم يعودوا فيه آخر ما عليهم . ثم أتيت بإناءين أحدهما خمر والآخر لبن . فعرضا علي . فاخترت اللبن . فقيل : أصبت . أصاب الله بك . أمتك على الفطرة . ثم فرضت على كل يوم خمسون صلاة " ثم ذكر قصتها إلى آخر الحديث . وفي رواية : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكر نحوه . وزاد فيه " فأتيت بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا . فشق من النحر إلى مراق البطن . فغسل بماء زمزم . ثم ملئ حكمة وإيمانا " .
الراوي: مالك بن صعصعة الأنصاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 164
خلاصة حكم المحدث: صحيح
--------------------------------------------------------------------------------






5

6

7



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الحلقة السادسة والستون من دورة شرح ألفية ابن مالك : إشتغال العامل عن معموله ابو جنى
0 631 ابو جنى
الحلقة السادسة والخمسون : من دورة شرح ألفية إبن مالك : باب لا النافية للجنس الجزء الأول QuRaNoUrLiFe
0 597 QuRaNoUrLiFe
الحلقة السادسة والأربعون : من دورة شرح ألفية إبن مالك :كان وأخواتها الجزء الثانى QuRaNoUrLiFe
0 843 QuRaNoUrLiFe
الحلقة السادسة والخمسون : من إعراب القرآن :إعراب الآية 152 من سورة البقرة - شرح باب "لا" النفس التواقة
0 854 النفس التواقة
الحلقة السادسة و الأربعون : من إعراب القرآن وتوجيه القراءات: سورة البقرة : الآية 134 - شرح باب قد النفس التواقة
0 748 النفس التواقة

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 01:40 مساء