أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






عيد الحب لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ به

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته س : يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14 2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب ..



02-05-2010 10:20 مساء
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


س : يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14 2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب (فالنتين داي) (valentine day) ويتهادون الورود الحمراء ، ويلبسون اللون الأحمر ، ويهنئون بعضهم ، وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ، ويرسم عليها قلوب ، وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم . فما هو رأيكم ؟؟


أولا : الاحتفال بهذا اليوم ؟
ثانيا : الشراء من المحلات في هذا اليوم
ثالثا : بيع أصحاب المحلات (غير المحتفلة) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟
وجزاكم الله خيرا .


الإجابة

دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة ، وعلى ذلك أجمع سلف الأمة أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط ، هما :
عيد الفطر وعيد الأضحى ، وما عداهما من الأعياد ، سواء كانت متعلقة بشخص أو جماعة أو حدث أو أي معنى من المعاني فهي


أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء


؛ لأن ذلك من تعدي حدود الله ، ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ،
وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم ؛
لأن في ذلك تشبها بهم ونوع موالاة لهم ، وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز ،
وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : سنن أبي داود اللباس (4031) ، مسند أحمد (2/50). من تشبه بقوم فهو منهم .
وعيد الحب هو من جنس ما ذكر ؛ لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية ،
فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ به ،


بل الواجب
تركه واجتنابه استجابة لله ولرسوله وبعدا عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء
من أكل أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك ؛ لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله ورسوله ،
والله جل وعلا يقول : سورة المائدة الآية 2 وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ .
ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لا سيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطنا حذرا من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقارا ، ولا يرفعون بالإسلام رأسا ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها ، فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .






⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩






توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "

⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


02-05-2010 10:21 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif عيد الحب لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ به
أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ، هذه عدة أسئلة حول ما يسمى بعيد الحب يأملون منكم البيان لخطر هذا الاحتفال وإخراج فتوى من اللجنة الدائمة في هذا الموضوع؟


يجيب الشيخ صالح الفوزان ـ حفظه الله ـ

نص الإجابة


وشه عيد الحب؟
عيد النصارى ما يجوز للمسلمين يشاركوهم، ولا يشجعوهم عليه، ولا يشهدون الزور، هذه أعياد الكفار لا يشجعونهم، حب لمن هذا الحب ؟ حباً لإبليس؟ أو حب للمسيح -عليه الصلاة والسلام-؟ أو حب لما بينهم؟ ما بينهم حب وهم كفار: (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى)، قالوا: الحب مع المرأة؟ هذا فاحشة.
المصدر
توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "


02-05-2010 10:22 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أم حمزة السلفية
Super Moderator
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 09-02-2009
رقم العضوية : 92
المشاركات : 973
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 26
 offline 
look/images/icons/i1.gif عيد الحب لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ به

قال معالي شيخنا العلامة
صالح بن عبد العزيز آل الشيخ - حفظه الله –


(( في/ البدع ، و بعض المنهيات المتعلقة بأُمور التوحيد )).



3- إقامة الأعياد المختلفة البدعية: كعيد الميلاد ، و رأْس السنة ، و عيد الأُم ، و نحو ذلك :و هذا منهيٌ عنه من ثلاثة أوجه :

الأول :
أنه بدعة لم تُشرع ، و إنما شرعها الناس بأهوائهم، و الأعياد و ما يحصل فيها من فرح و ابتهاج من باب العبادات ، فلا يجوز إحداث شيء منها ، و لا إقراره و الرضا به .

الثاني :
أن لأهل الإسلام عيدان في السنة لا غير : عيدَ الفطر حين يفرح الناسُ بإتمام الصيام، و عيد الأضحى و النحر و أيامَ منى بعده ،
و قد روى أحمد ، و أبو داود ، و الترمذي ، و النسائي ، و جمع غيرهم بإسناد صحيح عن عقبة بن عامر عن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "يوم عرفة و يوم النحر و أيام منى عيدنا أهل الإسلام" ، و روى الشيخان عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : "إن لكل قوم عيداً و هذا عيدنا "، يعني : أهل الإسلام ، ففي الإضافة دليل اختصاص الأعياد بالأديان .

الثالث :
أنه مشابهة للكفار من أهل الكتاب و غيرهم في إحداث أعياد لم تشرع ، و لا شك أننا مأْمورون بترك مشابهتهم ، و قطع علائق التشبه بهم في ذلك .

المنظار في بيان كثير من الأخطاء الشائعة ( ص18).


-------------------

قال أيضاً في فصل/ التشبه بغير المسلمين :

3- التشبه بإقامة الأعياد التي يقيمها غير المسلمين أو مشاركتهم بها :
و هذا محرم ، و لا يحل لأحد أن يقيم عيداً من أعياد النصارى ، و لا أن يشارك فيه ، و بعض المسلمين يصنع عيداً للعمال في المؤسساتو الشركات، أو في المنازل ، و هذا تمكينٌ لهم من إقامة شعائر دينهم الشركية ، و من تشبه بقوم فهو منهم ، كما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال : "من تشبَّهَ بقوم فهو منهم "،رواه أحمد ،و أبو داود بإسناد جيد .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى: (( أقلُّ ما يقتضي هذا الحديث تحريم التشبه بهم ، وإن كان ظاهره تكفير من تشبَّه بهم )) اهـ.
و لا يحل مشاركة أهل الكتاب و لا المشركين في أعيادهم و لو بإهداءأقل هدية ، أو تهنئة بالكلام ، قطعاً لدابر الشرك ، و عزةً و تميزاً على أهل الضلال ، و امتثلاً لأمر الله و رسوله .قال تعالى :?وَ لاَ يَكُونُواْ كالَّذِينَ أُوتُواْ الكِتَاب مِن قَبْلُ فَطالَ علَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ و كَثِيرٌ مِّنْهُمْ فاسِقون ? قال ابن كثير -رحمه الله تعالى- : (( نهى الله المؤمنين أن يتشبهوا بهم في شيء من الأمور الأصلية و الفرعية )) اهـ.

----------------
المنظار في بيان كثير من الأخطاء الشائعة

ص104

للشيخ

صالح بن عبد العزيز آل الشيخ



توقيع :أم حمزة السلفية
قال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ:
" إن هذا العلم ديـــن
فانظروا عمَّن تــأخذون دينكم "




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الحب نجلا
4 2557 نجلا
بشرى دورة خير جليس لشيخنا الحبيب ياسر سلامة حفظه الله تعالى خادم للقرآن
34 8401 خادم للقرآن
°° حجابي فيه عفتي وصون كرامتي °° . °•.♥ رسالة إليكِ أختي الحبيبة ♥.•° شيشانية
0 880 شيشانية
الخمر أخطر من الكوكائين والحبوب المخدرة! قرءاني حياتي
0 787 قرءاني حياتي
رحبن معى بأختى الحبيبة ام احمد المصرية ام مصعب الخير
3 1244 هيونا

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 12:32 مساء