أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






حوار بين اهل الجنة و اهل النار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله اعضاء منتدانا الحبيب حوار بين أهل النار وأهل الجنة الحمد لله والصلاة والس ..



02-03-2010 11:48 صباحا
ام ايمن
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-29-2009
رقم العضوية : 68
المشاركات : 191
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله اعضاء منتدانا الحبيب


حوار بين أهل النار وأهل الجنة



⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم


إن الله سبحانه وتعالى خلق الخلق ليبلوهم أيهم أحسن عملاً، وجعل هذه الدار داراً للامتحان والابتلاء، فانقسم الناس إلى قسمين، كافر شقي، ومؤمن تقي، وقد أعد الله لكل منهما داراً في الآخرة.. فمن آمن

وعمل صالحاً فهوفي جنة ونهر، ومن كفر وأفسد في الأرض فهو في نار وسقر .

احبتى في الله :

قد ساقت لنا آيات من القرءان الكريم حوارات عديدة لأهل النار بعد أن رأوا النار رؤيا العين وذاقوا من العذاب الأليم ولكنى سوف أركز على حوار يدور بين أهل الجنة وأهل النار والذي يرسمه لنا القرآن

الكريم في صورة بديعة ولوحة معبرة عن فرح أهل الجنة بفوزهم وتواري أهل النار خزيا من مصيرهم.

وهذا الحوار جاء في سورة الأعراف فيقول المولى عز وجل:

{وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا}.

إنه سؤال السخرية والتهكم بعد أن تحقق لهم ما كانوا يثقون ويعتقدون فيه؛ فيأتي الجواب الهزيل المنكسر المقتضب في كلمة واحدة معبرة عما يلحق بهم من الخزي والانكسار والندم:

{قَالُوا نَعَمْ}.


ثم بعد أن يتذوق أهل النار ما هم فيه من أليم العذاب، ويفتك بهم العطش والجوع يضطرون إلى اللجوء إلى أهل الجنة في طلب بائس :

{أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ}

فيأتي الرد والجواب من الطرف الآخر الذي أنفق كثيرًا في حياته الدنيا وتعب ونصب وعطش، واليوم جاء وقت الحصاد:

{قَالُوا إِنَّ اللهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا}.

ومن حوارات يوم القيامة بين أهل الكفر وأهل الإيمان ذلكم الحوار الذي ترسمه لنا آيات سورة الحديد:

{يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

فالمؤمنون مزهوون بإيمانهم ونورهم، والمنافقون منكسرون ذليلون يلهثون وراءهم، يترجونهم أن يلتمسوا من بعض نورهم ما يستضيئون به في ظلماتهم:

{يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ}.

فيأتي الجواب الذي يزيدهم انكسارا وخزيا، مذكرا ا ياهم بافترائهم وظلمهم في الدنيا :

{قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا}.

وتكتمل الصورة المعبرة :

{فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُور لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ}.

ثم من خلف هذا السور يأتي نداؤهم الهزيل المتعلق بأي أمل :

{أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ}.

فيأتي الرد الأخير قبل أن تتباعد المسافات وينقطع الصوت:

{قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الأمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللهِ وَغَرَّكُمْ بِاللهِ الْغَرُورُ * فَالْيَوْمَ لاَ يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلاَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاَكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ}.


ومن هذه الحوارات أيضا ما يأتي فيه الاعتراف بالذنب والتقصير على ألسنة المجرمين، حينما ترتهن كل نفس بما عملت كما جاء في سورة المدثر فيقول الله سبحانه :

{كُلُّ نَفْس بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ فِي جَنَّات يَتَسَاءَلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سقر}.

فيأتي الاعتراف بالذنب حين لا ينفع الاعتراف ولا الندم :

{قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ} .

لقد صاروا إلى المصير الذي لا ينفع معه دعاء، ولا يقبل فيه رجاء .....

عند ذلك يسألون الشفاعة كي يهلكهم ربهم :

(وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ [الزخرف:77].

لا خروج من النار.. ولا تخفيف من العذاب... ولا إهلاك بل هو العذاب الأبدي السرمدي الدائم :

( إِنَّهَا عَلَيْهِم موصَدَةٌ فِي عَمَد مُّمَدَّدَة (الهمزة:9،8) .

ومما ذكر من صفة أهل النار أنهم يطلبون الغوث والرحمة بعد عذاب طويل شديد،


فيكون الجواب بعكس ما يريدون، إنه جواب من الله تعالى لهم باليأس من الخروج من النار، كما قال تعالى عنهم:

{فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذ وَلا يَتَسَاءَلُونَ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (سورة المؤمنون).


نسأل الله تعالى أن يصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً، ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار، اللهم إنا نعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال.

اللهم أجرنا من النار يا عزيز يا غفار، سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.





44367


ولدتك امك يا ابن ادم باكيا

والناس حولك يضحكون سرورا

فاعمد الى عمل تكون اذا بكوا

في يوم موتك ضاحكا مسرورا















⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


02-04-2010 01:02 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
ام مريم
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 11-14-2009
رقم العضوية : 419
المشاركات : 94
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif حوار بين اهل الجنة و اهل النار
بوركت ام ايمن وبارك الله في مجهودك و نفع بك
اللهم اجعلنا جميعا من اهل الجنة يا كريم فليس امامنا الا رحمتك
اللهم اني اسالك الجنة بدون حساب و لا سابقه عذاب



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الحلقة الثالثة من دورة خطوات الى الجنة : أركان الإيمان وبدعة الإحتفال والتهنئة بأعياد غير المسلمين ابو جنى
0 2326 ابو جنى
الحلقة الثانية :خطوات الى الجنة العقيدة الاسلامية ابو جنى
0 625 ابو جنى
الحلقة الاولى: من دورة خطوات الى الجنة المقدمة والتعريف بمنهجية المحاضرات ابو جنى
0 672 ابو جنى
حصرياً كتاب يأخذك إلى الجنة لفضيلة الشيخ يحيى الزواوى QuRaNoUrLiFe
0 3249 QuRaNoUrLiFe
بشرى سلسلة محاضرات خطوات الى الجنة للشيخ يحيى الزواوى QuRaNoUrLiFe
1 1802 QuRaNoUrLiFe

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 12:29 مساء