أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى القرآن حياتنا | QuRaNoUrLiFe، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






ܔكيف ننمّي تذوّقَ الطفل للغة العربية الفصيحة وقدرته على استخدامهاܔ

[IMG]http://69.59.144.138/icon.aspx?m=blank[/IMG] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللغة العربية الفصحى محبّبة ل ..



01-26-2010 03:19 مساء
ام ايمن
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-29-2009
رقم العضوية : 68
المشاركات : 191
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡↡

icon السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




اللغة العربية الفصحى محبّبة للنفس ، سهلة على التقبّل ، ميسّرة للتذوُّق والتعلُّم والاستخدام . إلا أن واقعنا اليوم وما يمرّ به المسلمون من ضعف وهوان ، ومع امتداد اللغات الأجنبية واللغة العامية في معظم المجتمعات الإسلامية ، جعل صعوبات أمام الطفل والشباب ، أمام أبناء المسلمين بصفة عامة ، في تذوقهم أو دراستهم للغة العربية .

إن كلّ لغة تحتاج من أجل تعلُّم أبنائها لها إِلى بيئة يتلقّي الطفل فيها لغته منذ صغره ، منذ طفولته . هذه البيئة المطلوبة غير متوافرة في واقعنا اليوم بالنسبة للغة العربية ، يضاف إلى ذلك أن من بين أبنائنا من تخلى عن اللغة العربية مدّعياً صعوبتها ادعاءً لا يقوم على أساس .

ملايين من المسلمين في الأرض لا يعرفون اللغة العربية ، أصبحت لغتهم الرسمية لغة أخرى غير العربية . مما يوجد صعوبة كبيرة في نشر اللغة العربية . يضاف إلى ذلك وجود قوى شديدة تحارب الإسلام ولغته بين المسلمين ، وقامت دعوات كثيرة للتخلّي عن العربية ، أو لتغيير حروفها ، أو لتغيير حركاتها . قوى كثيرة تعمل مزوّدة بالعدة والعلم والنهج .

في هذا الجو نريد أن ننشر اللغة العربيّة ونحبّبها إلى المسلمين جميعاً ، وخاصة إلى أطفال المسلمين ، أمام تحدّيات كثيرة جداً .

ولكن الذي يسهّل الأمر أن هذه اللغة هي لغة القرآن ، لغة الذكر الذي تعهد الله بحفظه :

( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [ الحجر :9]

ومما يسهل الأمر كذلك ارتباط هذه اللغة العظيمة بالإيمان ، بالإسلام ، والقلوب المؤمنة مازالت تخفق بإيمانها وإن كانت ألسنتها عجمت . ومازال هناك مؤمنون يعملون ويجاهدون .

ولكن لا بدَّ أن تلتقي الجهـود على هذا الأمر وعلى غيره من قضايا الإسلام ، بدلاً من أن يظل كلٌّ يعمل بمفرده ، فتتناثر الجهود ويضعف أثرها .

وكذلك يجب أن يأخذ العملُ صورة الخطة والنهج حتى يتضاعف أثره وعطاؤه ، وأن يكون النهج بصورته العامة واحداً لدى الجميع . ولا نستطيع هنا في هذه العجالة إلا أن نُعْطِي ملامح عامة ، حتى تتم الدراسات المفصّلة .


⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩




إن تذوّق الطفل للغة العربية الفصيحة وقدرته على استخدامها يعتمد على عوامل رئيسة يمكن إيجازها بما يلي :

المربي وقدرته وما يحمل من خصائص تفيد في هذا الهدف ، ومدى التزامه باستخدام اللغة العربية الفصيحة ، أو المؤسسات وأمثالها .

البيئة ومدى توفيرها للجو الصالح وعدم إثارتها عقبات .

طبيعة اللغة العربية وخصائصها التي يمكن الاستفادة منها لهذه الغاية .

الطفل طبيعته وخصائصه التي يمكن الاستفادة منها في هذا السبيل .

أما المربي فلا بدَّ أن يكـون هو نفسه ملتزماً باستخدام اللغة العربية الصحيحة ، ويملك القدرة على التوجيه والتربية والبناء ، أو أن يكون نال تدريبات وافية على هذه المهمة .

والبيئة هي العامل المؤثِّر بصورة مباشرة وغير مباشرة على تنمية هذا التذوق للغة العربية وعلى استخدامها . والبيئة قد تكون عائقاً أمام هذا الهدف ، حين تغزوها اللغات العامية وتسود فيها ، أو اللغات الأجنبية . ونقصد بالبيئة : البيت والأسرة ، والمدرسة والمربّين ، والمجتمع ومؤسساته الثقافية والإعلامية والتربوية .

ولقد كان بعض الخلفاء المسلمين ، وبخاصة في العصر الأموي ، يرسلون أولادهم إِلى أجواء القبائل العربية حيث تكون اللغة أصفى ، ويبقون فيها مدة يتلقون اللغة تلقّيا نقيّاً حتى تصبح طبيعة لهم . ذلك لأنهم أدركوا دور البيئة في الترغيب باللغة وتعلمها . فلا بُدَّ من توفير البيئة الصالحة لتنمية تذوّق الطفل للغة العربية الفصحى ، ولا بد من توفير التعليم مع الرعاية والتوجيه .

البيت والأسرة هو الحضن الأول للطفل ، سواءً أكان ذلك في مرحلة الحمل أَم الولادة أَم في سائر مراحل نمو الطفل التي سنأتي على ذكرها . ويتحمل الوالدان أكبر مسؤولية في تربية الطفل وتعهّده ونشأته . وبذلك جاء حديث الرسول :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول قال : " ما من مولود إلا يولد على الفطرة وأبواه يهوّدانه أو ينصرانه أو يمجسانه ، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون منها من جدعاء " [ رواه الشيخان وأبو داود ]

فنستفيد من هذا الحديث الشريف عدة فوائد رئيسة : مسؤولية الوالدين ، الفطرة التي فطر الله الناس جميعاً عليها ، وأهمية دورها في التربية والبناء ، وما أودع الله فيها من قدرات وغرائز . ولنتدبر قوله سبحانه وتعالى :

( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ . مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ . مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْب بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ) [ الروم :30ـ32]

فالفطرة تكون في الطفل المولود سليمة غنية بما أودع الله فيها من قدرات تأخذ بالنمو على سنن ربانية ، وأهم هذه القدرات : قوة التفكير ، العاطفة ، الغرائز المختلفة ، وقبل ذلك كله الإيمان والتوحيد كأنه النبع الذي يروي جميع القوى والغرائز في الفطرة لتؤدِّي كل قوة أو غريزة دورها الذي خُلِقَتْ له ، ما دامت الفطرة سليمة لم تنحرف ولم تلوّث ولم تفسد .

وسلامة الفطرة وحمايتها من الانحراف أو التلوث أو الفساد هي الحق الأول للإنسان ، الحق الذي أهملته جميع المؤسسات الدولية أو القطرية لحقوق الإنسان .

وفي جو الأسرة بين الوالدين وسائر أفراد الأسرة يتلقَّى الطفل أَول غذاء لفطرته وقدراته . وأول حاسة تنشط عند الطفل هي حاسة السمع . إنها تنشط فيه وهو جنين في بطن أمه ، ويتأثر بكل ما يدخل سمعه في هذا الجو . ولذلك كان من معجزات الرسول أن نبَّهَنا إلى أهمية حاسة السمع ، وذلك بالتوصية بالأذان في أذن المولود اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى :

فعن الحسين بن علي رضي الله عنهما عن الرسول قال : من ولد له ولد فأذّن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان " وأم الصبيان هي التابعة من الجن . فالصوت يؤثر في المولود ولو كان لا يعي معنى الكلام .

وعند الموت كان أمر الرسول أن يُلقّن المحتضر لا إله إلا الله . فعن أبي سعيد وأبي هريرة وعائشة رضي الله عنهم وعن الرسول قال : " لقّنوا موتاكم : لا إله إلا الله " [ رواه أحمد ومسلم وابن ماجه والنسائي ] وفي حياة المؤمن تظل الشهادتان تتردّدان على لسانه وفي قلبه . فهي السمة الأولى التي تظل ترافق المسلم منذ ولادته حتى وفاته ، مادام مسلماً مؤمناً .

فحاسة السمع ونشاطها يمكن الاستفادة منها في ترغيب الطفل باللغة العربية وبتغذية الإيمان في قلبه . فالصوت يترك أثره في الجنين وفي الطفل بطريقة ربّانية لا يدركها العلم حتى اليوم .

تقول د. آريان آيزينبرغ وزميلتاها في كتابهنّ : " ماذا تتوقع عندما تنتظر الجنين " ، إن حاسة السمع عند الجنين تكون قد تطورت تطوراً كبيراً مع نهاية المرحلة الثانية من الحمل أو بداية المرحلة الثالثة . فيصبح أن الأجنّة يسمعون ما يدور من أحاديث أو قراءات في البيت ، أو عند الأصدقاء . ويعتقد بعض الباحثين المختصين في هذا العلم أنه يمكن إثارة الجنين قبل ولادته ليكون مولوداً متميزاً " .

فالبيت والأسرة هما الحضن الأول للطفل ، للإنسان ، وما يناله في هذه المرحلة المبكرة يكون أَثبت في القلب مما قد يناله في سنوات متأخرة من عمره . وصدق المثل القائل : " العلم في الصغر كالنقش في الحجر " ! فلا بد من الحرص على توفير الجو الصالح في البيت والأسرة . وإنها مسؤولية الأمة كلها والعلماء والدعاة والدولة عن العمل لبناء هذا الجو الإيماني في الأسرة المسلمة . ومن هذا الجو يتوافر كثير من العوامل التي تعين على بناء تذوق الطفل للغة العربية الفصيحة وتنميتها ، وتنمية قدرته على استخدامها .

والمدرسة جزء رئيس من البيئة كذلك ، حيث تتواصل عملية البناء للطفل بين البيت والمعهد . فتكون مسؤولية المربين في المدارس أن يتقنوا التحدّث بالفصحى ليتكونّ الجو المناسب الذي يرعى ويربى في الطفل تذوقه للفصحى واستخدامه لها .

ثم يأَتي المسجد حيث يغلب أن لا يسمع المسلم في المسجد إلا الفصحى ، سواءً أكان ذلك بالقرآن الكريم أم الدروس التي تعطى فيه ، أم خطبة الجمعة أم غيرها من الأنشطة الإيمانية ، وبذلك يرتبط البيت والمعهد والمسجد برباط قوي بحيث تتعاون هذه المراكز الثلاثة فيما بينها على تحقيق الهدف .

وتمتد ميادين البيئة بعد ذلك إلى ما يشاهده الطفل على التلفاز وسائر وسائل الإعلام ، وما يسمعه من أقربائه وزملائه في حياتهم العامة .

ولكن هذه الميادين : البيت ، المدرسة ، المسجد ، المجتمع ، تكون كلها مسؤولية أُمَّة واحدة ، تحمل رسالة واحدة ، رسالة الإسلام ، وتجاهد من أجله ، فيصبح غذاء الطفل في جميع مراحل نموِّه غذاء صالحاً ، بالفصحى والإيمان والخلق وغير ذلك . وفي هذه الميادين كلها ، يكون هنالك المربي المسؤول .

ونودّ أن نشير هنا إلى قضية رئيسة ذلك أن المسؤولية لا تقف عند حدود المسؤولية المادية الدنيوية ، ولكنها مسؤولية ممتدة حتى الدار الآخرة ، بين يدي الله سبحانه وتعالى ، حين يحاسب كل إنسان عن عمله ونيته .

والعامل الآخر الذي يساعد على تنمية التذوق للفصحى هو طبيعة اللغة العربية نفسها ، وعظمة خصائصها ، وأعتقد أن اللغة العربية وكذلك سائر اللغات انبثقت في أول مراحل تكوينها من لغـة آدم عليه السلام ، اللغة التي علمه الله إياها :

( وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا .... ) [ البقرة :31]

وخاطب الله آدم عليه السلام باللغة التي علّمه إياها ، وخاطب آدم عليه السلام ربـه بهذه اللغة . ثم تعلَّمها أولاده الذين تفرّقوا في الأرض باتجاهات مختلفة ، ومع كل اتجاه أخذت اللغة تنمو وتتطور في تاريخ طويل حتى أخذت الصـورة التي نجد اللغة عليها اليوم ، لغات مختلفة ، كان اختلافها آية من آيات الله :

( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيات لِلْعَالِمِينَ ) [ الروم :22]

فهذه اللغات آية من آيات الله ونعمة من نعمه . فبها يتم التخاطب وتتعارف الشعوب ، وتقضى الحاجات . وللغة بصورة عامة أثرها الكبير في عملية التفكير لدى الإنسان ، حتى إن بعض العلماء المختصين ، اعتبروا اللغة هي التفكير ، وبعضهم اعتبرها وعاء التفكير . ويزداد أثر اللغة في التفكير كلما كانت اللغة أغنى وأقوى و أكثر نمُوّاً .

وكان من فضل الله كذلك على الإنسان أن علمه البيان كما علمه القرآن :

( الرَّحْمَنُ . عَلَّمَ الْقُرْآنَ . خَلَقَ الْأِنْسَانَ . عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ) [ الرحمن :1ـ4 ]

وإذا كان لكل لغة نعرفها اليوم تاريخ خاص تطورت من خلاله ، فللغة العربية تاريخ خاص متميز . فإذا قلنا إن أول أمرها كان مثل سائر اللغات انبثقت من لغة آدم عليه السلام . ثم تطورت حتى أصبحت اللغة العربية الفصحى على لسان إسماعيل عليه السلام :

فعن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه عن الرسول قال : " أول من فُتِق لسانه بالعربية المبيَّنة إسماعيل وهو ابن أربع عشرة سنة " .

[ الشيرازي في الألقاب ]

ولقد كشفت الآثار أن لغة النبي صالح عليه السلام قريبة جداً من اللغة العربية الفصحى في حروفها وقواعدها ، مما يوحي أن اللغة العربية في كلّ مرحلة من مراحل نموّها كانت لغة نبيّ من الأنبياء ولغة الرسالة الربانية . وكأنها لغة النبوة في مسارها الطويل ، حتى إذا اكتمل نضجها نزل بها الوحي الكريم قرآناً عربياً غير ذي عوج . فزادت بركتها وزاد فضلها ، وأصبحت بميزان الإسلام والإيمان اللغة المتميزة بخصائص كثيرة من حيث الجمال ، والجرس ، والبيان ، والفصاحة ، وحتى ميَّزها الله في كتابه الكريم وأثنى عليها .

( كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِقَوْم يَعْلَمُونَ ) [ فصلت :3]

وآيات أخرى كثيرة في كتاب الله كشفت عظمة هذه اللغة التي اختارها الله سبحانه وتعالى وفضلها على لغات العالم كله . فتصبح هذه اللغة العربية منذ نشأتها قديماً وحتى اليوم لغة النبوّة الممتدة في التاريخ مع كل مرحلة من مراحل نموها ، على الشكل الذي كانت عليه في كل مرحلة .

ولما فرض الله ورسوله طلب العلم وبخاصة من القرآن الكريم بلغته العربية الفصيحة أصبحت لغةُ القرآن الكريم ، لغةَ الإسلام ، لغةَ الرسالة الخاتمة التي جاءت للعالمين ، للناس كافة :

( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) [ الأنبياء :107]

( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ )

[ سبأ:28]

فهي أصبحت بذلك لغة كلّ مسلم آمن بالله واليوم الآخر ، وهي بذلك لغة الفطرة التي فطر الله الناس عليها . فهي رحمة من الله ،وهي بذلك كله لغة الإنسان تمتد مع امتداد الدعوة والبلاغ . وبذلك يكون تقبّلها وتذوّقها سهلاً عند الطفل الذي سلمت فطرته . وهذه خاصة رئيسة لتساعد على تنمية تذوق الفصحى عند الطفل في جميع مراحل نموه .

فلم تعد اللغة العربية لغة قوم محدودين ، ولكنها أصبحت لغة الرسالة الممتدة للبشرية كلها .

وإذا استعرضنا جميع الآيات الكريمة التي تحدَّثَتْ عن القرآن الكريم ولغته العربية ، لوجدنا أن اللغة العربية من خلال كتاب الله قد ارتبطت بميادين الحياة المختلفة ، مما جعلها ميسّرة في كل ميدان : فهي مرتبطة أولاً بالقرآن الكريم ووجوب تدبره ، بالتشريع والأحكام ، بالإيمان والتوحيد ، بالتقوى ، بالدعوة والبلاغ ، بالتذكير ، بالبشرى ، بالنذر ، بالعقل بالتفكير ، وبكل مثل ضربه الله سبحانه وتعالى للناس في كتابه الكريم :

(وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَل لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ . قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَج لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) [ الزمر : 28،27 ]

فحتى ننمِّي عند الطفل تذوّق اللغة العربية يجب أن ننمِّي معها خصائص الإيمان والتوحيد ، ونحمي فطرته ونغذِّي الطفل بلغة القرآن ، فذلك كله يُنمي تذوقه للغة العربية الفصيحة ، وينمّي قدرته على استخدامها ، وينمي إيمانه ، ويوفّر الحوافز الإيمانية لدى المسلم .

وعندما انطلق المسلمون بفتوحاتهم ، أصبحت اللغة العربية لغة هذه الشعوب كلها ، وتقبلوها بيسر وسهولة مع تقبّل الإسلام والإيمان . وأصبح من أبناء هذه الشعوب علماء في اللغة العربية وأدباء وشعراء .

ولقد تحدّث عن عظمة اللغة العربية كثيرون من المسلمين ومن غير المسلمين ، حديث قناعة ، وحجّة وبيان .

وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : " تعلّموا العربية فإنها تُثَبِّتُ العقل وتزيد المروءة " وهذا نابع من ارتباطها بالفطرة والإيمان ، ومن فضل الله على الناس وعلى اللغة العربية . وقال عمـر بن الخطاب أيضاً : " تعلّموا النحو كما تتعلمون السنن والفرائض "وقال " تعلموا إِعراب القرآن كما تعلمون حفظه ". وكأنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه رسم نهجاً ووضع خطة لتعلُّم العربية وترغيبها إلى النفوس .

ومرّ عمر بن الخطاب على قوم يسيئون الرمي فقرّعهم . فقالوا : إنا قوم متعلمين . فأعرض مغضباً وقال : لخطؤكم في لسانكم أشدُّ عليَّ من خطئِكم في رميكم . سمعت رسول الله يقول : رحم الله امرءاً أصلح من لسانه " ! ولحن رجل أمام رسول الله فقال : " علّموا أخاكم " .

ورويَ أن أبا عمرو بن العلاء كان يقـول : " لعلمُ العربيّـة هو الدين بعينه "

وهذه الخصائص كلها تسهل تنمية تذوق الفصحى عند الأطفال والشباب وأبناء الأمة المسلمة جميعاً .

ومن الضروري أن نشير هنا إِلى أنه لا يحسن أن نعالج قضية تذوق الطفل للفصحى كقضية مستقلة معزولة . كلا ! إنها جزء لا يتجزّأ من رسالة الإسلام الخاتمة ودعوته التي يجب أن تمضي في الأرض إلى الناس كافة . فمن الأهداف الربانية الأولى هي تبليغ دعوة الله إلى الناس كافة كما أنزلت على محمد r وتعهّدهم عليها ، لتحقّق بذلك جوهر العبادة وغاية الأمانة وحقيقة الخلافة وضرورة عمارة الأرض بحضارة الإيمان .

فقضية اللغة العربية قضية مرتبطة بالإسلام وبأمة الإسلام ، وبمدى قوتها وتشاطها وامتدادها .

وفي جميع هذه الحالات لا بد من توافر الطاقة القادرة على تحفيز هذه المهمة والقيام بها . وتُطْلَقُ على هذه الطاقة بصفة عامة كلمة : " المربي " ! الذي يكون حيناً الوالدين ، وحيناً آخر الأساتذة المدرسين ، وحينا آخر المؤسسات المتخصصة من ناحية والمؤسسات العامة من ناحية أخرى ، إذ يجب على الجميع تبني موضوع اللغة العربية ونشرها وحمايتها وتغذية الأطفال بها ، وتنمية تذوقها لدى الأطفال والشباب ولدى الأمة كلها .

وهذه الجهود يجب أن تلتقي كلها في نهج جامع وخطة متكاملة ، يحمل ذلك كله الوسائل والأساليب وصدق النيّة وإخلاصها لله سبحانه وتعالى .

والخطوة الأولى هي توفير البيئة الصالحة التي توفّر الفرصة لتحقيق هذا الهدف الكريم . البيئة في البيت والمدرسة والمسجد ، ثم توفير الطاقات المؤمنة المدرّبة القادرة على حسن العطاء والتربية والبناء ، والأرحام والأصدقاء جزء من البيئة التي يجب الحرص على حسن توفيرها .

ثم تبدأ الاستفادة من خصائص الطفل وخاصة حاسة السمع كما ذكرنا ، والاستفادة قدر المستطاع من مرحلة الجنين والولادة والطفولة الأولى .

وتبذل الجهود المنهجيّة للاستفادة من خصائص اللغة العربية كما ذكرنا سابقاً ، وتسخيرها من أجل هذا الهدف في جميع مراحل الطفولة .

ويجب غرس الإيمان والتوحيد كخطوة رئيسة في بناء الطفولة ، من مرحلة الجنين والولادة وسائر المراحل ، حتى يوفّر هذا العامل الحافز القوي لتذوق العربية الفصحى ودراستها واستخدامها .

كما يجب توفير البرامج والمناهج والوسائل المحدّدة لكل مرحلة من مراحل الطفولة وأول هذه البرامج توفير الفرصة لسَماع القرآن الكريم يُتلى ، وسماع بعض الأحاديث النبوية ، وسماع قاعدة بسيطة من قواعد النحو ، ثلاثة أشياء تظل متماسكة : القرآن الكريم ، الأحاديث النبوية الشريفة ، اللغة العربية . ثم ينمو هذا المنهج مع مراحل نمو الطفل حتى يشمل التلاوة اليومية للقرآن الكريم يقوم بها الطفل نفسه على حسب مرحلة نموه ، ثم الحفظ المنهجي للقرآن الكريم ومراجعتِه وتعهّده ، وحفظ أو دراسة حديث شريف ، ويعلّم قاعدة مبسطة من قواعد النحو بأسلوب سهل مشوق . لتصبح التلاوة اليومية والحفظ والتعهد والحديث الشريف وقواعد النحو منهجاً ثابتاً في حياة المسلم صحبة عمر وحياة ، لا تتوقف حتى يلقى المسلم ربّه .

وفي مرحلة مناسبة تُختار القصائد من الشعر السهل القوي ، ليُدرس بعضها ويُحفظ بعضها على منهج محدد وخطة مدروسة .

وفي مرحلة أخرى ، يُعطى الطفل فرصة التحدّث بالعربية الفصحى بموضوع يختاره هو أو يُختار له ، ويُتجاوَز في المراحل الأولى عن بعض الأخطاء ، ويُعالج بعضها الآخر ، ويدور حوار بالعربية الفصحى بين المربي والطفل . وتكون هذه الخطوة يومية لمدة ساعة أو ساعتين حسب قدرة الطفل ، وحسب الخطة الموضوعة . ويستفاد في هذه المراحل من خصائص الطفولة وأهمها الفطرة وما أودع الله فيها من قدرات ومواهب ورغبات .

وفي مرحلة مناسبة ، تصاغ مسرحيّات قصيرة بالعربية الفصحى ، يقوم بها الأطفال أنفسهم بعد أن يدرّبوا عليها . كما يمكن أن تنظم حفلات موسمية يتحدّث فيها الأطفال بما يختارونه هم من أدب أو شعر أو موضوعات عامة ، كلُّ على قدر جهده ووسعه وميوله .

ونؤكد أنه مع الاعتماد على السماع والتدريب على التحدث بالفصحى ، فلا بد أن يصاحب ذلك دراسة قواعد اللغة العربية ، نحوها وصرفها وبيانها ، بأسلوب مشوّق سهل ، ليمتدَّ هذا العمل في مراحل الطفولة كلها . ولا ننسى قول عمر رضي الله عنه : " تعلّموا النحو كما تعلمون السنن والفرائض " ، وقوله : " تعلموا إعراب القرآن كما تعلمون حفظه " ولا ننسى قول أبي عمرو بن العلاء : " لعلمُ العربية هو الدين نفسه " . ويزداد تعليم القواعد بأسلوب مشوق مع نمو الطفل ونمو مداركه .

وفي مرحلة مناسبة يشجّع الطفل على المطالعة الذاتية من كتب تناسب سنه مثل القصص والسيرة النبوية ، والشعر ، والخطب ، وغير ذلك .

ومن الوسائل المشوّقة للطفل استخدام الصور الملوّنة ، والرسوم الجميلة ، والأناشيد المفيدة ، والمرح يتخلل النشاط كله .

ويجب الحرص على إبعاد المصادر المفسدة ، وإحاطة الطفل بالجو الطاهر المشرق الذي يرعى فطرته ويغذيها بكل ما هو مفيد ، حتى تظل الفطرة عاملاً رئيساً مساعداً في عملية التربية والبناء .


منقوول
⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵⤵


10-18-2010 09:58 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
العصيماء
معين على الخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 08-04-2010
رقم العضوية : 1679
المشاركات : 146
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif ܔكيف ننمّي تذوّقَ الطفل للغة العربية الفصيحة وقدرته على استخدامهاܔ
بالفعل لابد أن تلتقي الجهود على تحبيب اللغة العربية لأبنائنا ولابد أن نكون نحن متقنين لها حتى يتعلم منا أبناؤنا وطلابنا إتقان هذه اللغة العظيمة والاهتمام بها .
شكرا جزيلا أختي الفاضلة على هذا المقال المفيد




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 02:57 مساء